جاليات

أربعة جرحى في اعتداء على مركز للقاصرين في ماسناو ،جهة برشلونة.

كتالونيا247.

هاجم محتجون بطريقة عنيفة مركزا للأطفال القاصرين غير المصحوبين بذويهم ، بعد ظهر الأربعاء في ماسنو Masnou جهة برشلونة ،بعد مظاهرة مزدوجة مناهضة للعنصرية وأخرى معارضة لها، والتي شهدت عدة لحظات من التوتر.حسب ما أكدت مصادر من الحكومة الكطلانية ومركز القاصرين ، حيث اقتحمت مجموعة من الأهالي المركز وهاجموا العديد من الشباب، والتي على إثرها تم الإعتداء على أربعة أشخاص ، ثلاثة منهم قاصرين ، نتج عنها عدة جروح ورضوض.حيث تم نقلهم إلى مستشفى في بادالونا لتلقي العلاجات الطبية. ويعتبر هذا الهجوم هو الثالث من نوعه خلال هذه السنة حتى الآن.

هذا وقد وصفت “للاجنيراليتات” “الحكومة الكتلانية” الإعتداء، بأنه “هجوم عنيف” تروج له “مجموعة منظمة” كما أعلنت إدانتها له.وطالبت وزارة الشؤون الإجتماعية في الحكومة المحلية من العدالة أن تتصرف “بأقصى قوة” في مواجهة هذه الأعمال “الخطيرة للغاية”.

وقعت الأحداث بعد تجمع حوالي 200 شخص يوم الأربعاء أمام بلدية مدينة ماسنو، والتي جاءت على خلفية دعم ضحية محاولة الإعتداء الجنسي، التي وقعت في وقت مبكر من السبت الماضي خلال مهرجان “فييستا مايور” وقد ارتكب الهجوم قاصر غير مصحوب ، وكان المطلوب منه الاستفادة من الفعل الرافض لمواقف كراهية الأجانب بعد أن أظهرت قطاعات أخرى من السكان رفضهم لهذه المجموعة من القاصرين .

بدأ التوتر عندما التقت المظاهرة المناهضة للعنصرية بمظاهرة أخرى استدعت في نفس المكان وفي الوقت نفسه ضد القاصرين. وفقًا لشاهد عيان ،والذي قال بأن المحتجين ضد القاصرين غير المرفقين “ميناس” كان لهم موقف عدواني ، ويهتفون بالشعارات العنصرية..الأمر الذي اضطر الشرطة الكتلانية”موسوس ديسكوادرا” وشرطة مكافحة الشغب إلى التدخل لوقف الهجوم.

بعض الاحداث الجانبية كواقعة الإعتداء الجنسي من طرف قاصر غير مرافق على فتاة بكانيت دي مار Canet de Mar، وقيام زميل له قاصر بتصوير واقعة الإعتداء بهاتفه، حركت مجموعة من المجموعات العنصرية للهجوم والإحتجاج على تواجد مراكز لإيواء القاصرين بكل من كانيت دي مار، ومسناو، وكالييا Calella.

هذا ومن المنتظر أن تنظم مجموعات عنصرية وقفة احتجاجية ضد القاصرين نزلاء فندق ماريسول بكالييا يومه السبت 06/07/2019، والتعبير على رفضهم لتواجد القاصرين الغير المرافقين بجهة “ماريسما”.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى