جاليات

أم الطفلة نور مستمرة في الاحتجاج ببرشلونة من أجل إستعادة إبنتها.

أمين أحرشيون.

من أسس الإيمان ان لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه، وما لا ترضاه لنفسك فلا ترضاه للاخرين..
هذه السيدة مازالت تجاهد لاجل عودة ابنتها من اسوار مركز الرعاية. كل إنسان يضع نفسه مكان هذه الام و يتصور الموقف.
معاناة اسرة تعيشها كل دقيقة؛ تخيل هذه الطفلة ابنتك وكنت في نفس المحنة ماذا ستكون ردة فعلك.
الام تتهم المساعدة الاجتماعية بمساندة الطبيبة بالتآمر عليها و تؤكد براءتها من التهم المنسوبة إليها بكل الدلائل المتوفرة بحوزتها.
و تؤكد انها بريئة وان انتزاع ابنتها كان بدون سبب مقنع، مجرد شكوك كانت بدافع العنصرية!! ..
ما زالت الإدارة العامة لشؤون الأسرة تتلاعب بمصير الطفلة.
أم نور ابانت شجاعتها وخوفها على ابنتها واقرت على ألا تقف مكتوفة الايدي ضد هذه المؤامرة التي تحاك في الخفاء ضد اطفال الاسر المهاجرة..
ام نور تنادي وتترجى كل إنسان في قلبه ذرة رحمة ولديه ضمير، ان يقف بجانبها ويدعم قضيتها التي هي قضية راي عام.. وتدعو لجميع الناس عامة و المغاربة خاصة للوقوف بجانبها في هذه المحنة.
الام مستمرة في الاحتجاج حتى تظهر حقيقة هذه المؤامرة لتعيد البسمة لطفلتها الصغيرة و تعود لاحضان اسرتها..
للعلم هذه الوقفة الاحتجاجية مرخصة.
الاحتجاج حق يكفله القانون للجميع.
بهذه الوقفات سيتم الضغط على الإدارة المعنية لتعيد النظر في الملفات الخاصة بمثل هذه القضايا، وفيما تكتبه الملحقة الاجتماعية (asistencia social) من تقارير ضد العائلات المغربية والجاليات المهاجرة بصفة عامة.
أم نور تنتظركم يوم الثلاثاء 10/11/2020 في
AVENIDA PARALELO N.52 BARCELONA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى