إقتصاد

اسبانيا تبيع الأسلحة للسعودية، لهذا السبب.

كتالونيا247. تم الإحتفال بداية هذا الأسبوع، بالذكرى السنوية السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وقد ناقشت العديد من الدول هذه القضية في العاصمة الإسبانية مدريد. حضر الحفل وزير الخارجية الأسباني ، جوزيب بوريل ، الذي أكد أن السلطة التنفيذية لم توقع على عقود جديدة مع السعوديين ، رغم أن إسبانيا مازالت تصدر الأسلحة التي تم شراؤها وفق اتفاقيات تم إبرامها سابقا. من جانبه ، أعلن نائب رئيس الحكومة الإسبانية ، كارمن كالفو ، عن تنفيذ خطة للامتثال للشرعية الدولية،في بلد لم يتم فيه تمرير “قانون الكمامة” ، وأضاف “هناك عمليات إخلاء للسلاح وبيعه أيضا إلى المملكة العربية السعودية ، فهل يتم الوفاء بحقوق الإنسان؟”. كما ذهب إلى نفس الرأي أعلاه المحامية ، كادي أدزوبا ، ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باتشيليت ، التي أشارت إلى الميثاق العالمي للهجرة الذي وقع مؤخراً في مراكش بالمغرب(سنتطرق إليه في موضوع آخر) . نشير إلى أن هذا الحدث الدولي ، وقع في مبنى “كاسا أميريكا” ، في وسط مدريد ، وأيضًا احتفالًا بالذكرى الأربعين للدستور ، الذي أبعد إسبانيا عن ديكتاتورية الجنرال فرانكو، حيث أعربت الحكومة الإسبانية هنا عن التزام “ثابت وأكيد” بالقانون الدولي.]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى