الرأي

الأحكام الصادرة ضد قادة حركة التحرر الوطني الكتلاني : نقطة و إلى السطر 3/1.

فوزي هليبة.

تعيش كاطلونيا منذ ثلاتة أيام حركة هيجان جماهيرية قوية، أطلق على إسمها : التسونامي الديموقراطي. سبب إندلاع هذه الحركة هي الأحكـام الصادرة من طرف المحكمة العليا الإسبانية ضد قادة الحكومة الحكومة الكطلانية المعتقلين بالإضافة إلى قياديين من الحركة الإجتماعية : أمنيوم والجمعية الوطنية الكطلانية٬ وصلت الأجكام في مجملها مائة سنة، كل هذا دون أن ننسى حركيي صاباديل المستمرين رهن الإعتقال بتهمة الإرهاب بالإضافة إلى بعض أعضاء البرلمان والجلسة لكطلانية الذين هم تحت متابعات قضائية. بعيدا جدا على أن تكون هاته هذه هي نقطة النهاية٬ تشكل هذه الأحكام القضائية نقطة نهاية لحلقة وبداية لحلقلة أخرى من مسلسل٬ كل المؤشرات تدل على أنه سيستمر طويلا.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى