سياسة

البرلمانية الكطلانية من أصول مغربية نجاة درويش ترد بلهجة شديدة على حزب فوكس العنصري.

نجاة الدريوش: سأعمل على بناء دولة كتالونيا واستقلالها عن إسبانيا.

امين احرشيون/ كتالونيا.

ردت البرلمانية الكطلانية من أصول مغربية نجاة درويش بلغة شدشدة اللهجة ضد ما جاء به الحزب اليميني المتطرفة  فوكس أثناء تقديم اقتراح سحب الثقة من الحكومة الإسبانية المكونة من تحالف الاشتراكيين و حزب بوديموس.

هذا الاقتراح الأكثر جدلا و هجوما بطريقة مباشرة على المواطنين من أصول مهاجرة، بحيث استعمل الأمين العام لحزب بوكس ألفاظ و جمل ضد المهاجرين بنعتهم وتوجيه اصابع الاتهامات إليهم وهم السبب الرئيسي للازمة التي تعاني منها المملكة الإسبانية.

غير أن بوديموس رد عليه بنفس اللغة وقدم له درس في المجال الإنساني، ومن جهته بيدرو سانتيش هاجم باسكال ان ما يريده خلق فتنة و انضمام إسبانيا للدول التي يسيطر عليها تطرف ديني وعرقي.

البرلمانية نجاة درويش بدورها ترد بلغة شديدة اللهجة عن ما نسب إلى العنصريين وصرحت كذلك انها فخورة بكونها امرأة كطلانية مسلمة وكبرلمانية داخل البرلمان الكطلاني واكدت على أنها ستعمل على بناء دولة كطالونيا والدفاع عن استقلال كطالوينا عن المملكة الإسبانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى