الرأي

التصور المادي التاريخي لبنية الأسرة .

المعانيد الشرقي.

باحث في الفلسفة و السوسيولوجيا./ المغرب
اعتمد انجلز في تحليليه لتاريخ تشكل و تطور بنية الأسرة على نتائج أبحاث الأنثروبولوجيين و أهمهم “باخوفين” و ” مورغان”. فما هي طبيعة الأسرة ؟ وكيف تشكلت كبنية عبر التاريخ من منظور جدلي؟
يعتير إنجلز أن الأسرة لاتشكل بناءً اجتماعيا تابثا، إنها بناء يتطور و يتغير ، و أن العامل الرئيسي في تغيره و تحوله يعود في نهاية التحليل إلى العلم الاقتصادي.
إذا كانت الأسرة كبنية اجتماعية تاريخية تتحدد بالبناء التحتي الاقتصادي فإن هذا لا يعني أنها تصبح من خلال التطورات التاريخية بنية إيديولوجية سياسية و بالتالي فإن تصور مستوى ارتباطها بالأساس الاقتصادي لا يجب أن يكون تصورا ميكانيكيا، إنه تصور جدلي. و من هنا يمكن تحديد الأشكال التاريخية الرئيسية للأسرة :
إن هذه الأشكال تتواقت مع ظهور أنماط الإنتاج المحددة للبناء الاجتماعي.
إن الأسرة كبنية اجتماعية تشكل وحدة اجتماعية متفاعلة مع البناء الكلي للمجتمع.
عرفت الأسرة خلال التاريخ ثلاثة أشكال رئيسية:
الشكل الأول: يتحدد في إطار نمط الإنتاج المشاعي. حيث اتخذ هذا الشكل صورتين كما حددهما انجلز فافترض أن البشرية عرفت بالأزمنة القديمة نوعا من العلاقات الجنسية غير المنظمة. و كذا الأسرة العشيرة المحددة بقرابة الدم . تحدد هذه الصورة الأخيرة أول بناء اجتماعي متطور و متماسك نسبيا.
إن العلاقات الجنسية هنا محددة في إطار معايير دموية و مؤطرة أسطوريا.
الشكل الثاني: الأسرة الأبيسية العلاقة الثنائية و حق الأم . فقد نشأت الاسرة الأبيسية داخل نفس نمط الإنتاج المشاعي السابق الذكر. إن هذا النمط عرف منذ ظهور هذا الشكل تحولات اقتصادية و اجتماعية و ديموغرافية جديدة.
إن تعقد شبكة التحريم داخل العشيرة و تكاثر أفرادها هو الذي أدى إلى بلورة الزواج الثنائي.
إن العلاقات الجنسية الجماعية تنبغي كل إمكانية لتقديم الدليل الأكيد على الأبوة و لهذا لم يكن من الممكن تقرير النسب حسب حق الأم .
إن النتيجة السابقة جعلت النساء يتمتعن بوصفهن أمهات بثقة و تأييد الأبناء مما وضع النساء في مكان السيادة. ( حكم أو سلطة النساء ).
الشكل الثالث: الأسرة الأميسية
يقول “إنجلز” : ( ما أن تكاثرت الثروات و أصبحت ملكية خاصة بالنساء حتى سددت ضربة قوية الى المجتمع المؤسس على الزواج الثنائي و العشيرة الأميسية).
إن التحولات الاقتصادية الممثلة في: اكتشاف بعض المعادن و وضع الأسلحة و الادوات المعدنية ثم تدجين الحيوانات و تربية قطعان الماشية و تسخير الأسرى للقيام ببعض الأعمال المساعدة على تنمية و تقوية الإنتاج أدت إلى نشوء علاقات اجتماعية جديدة على أساس مبدأ جديد هو مبدأ الملكية الخاصة. يقول “إنجلز”: (إن أول صراع بين الطبقات ظهر في التاريخ، يصادف تطور التناحر بين الزوج و الزوجة في ظل الزواج الأحادي و أول اضطهاد طبقي يصادف استبعاد جنس النساء من قبل جنس الرجال، لقد كان الزواج الأحادي تقدم تقدما تاريخيا كبيرا أنه يدشن في الوقت نفسه إلى جانب العبودية و الثروة الخاصة بتلك المرحلة التي لازالت مستمرة حتى يومنا هذا…).
إن النموذج الرئيسي لهذا الشكل من الأسرة هو النموذج الروماني. و أن الخاصية الأساسية المميزة لهذا الشكل من الأسرة هي استعباد الرجل للمرأة، فلم تعد المرأة منذ تبلور هذا الشكل ( الأبيسي) إلا كائنا تابعا كائنا بغيره لا بذاته، كما أن المرأة في الأسرة الأبيسية تعاني من اضطهادين اجتماعيين اضطهاد داخل الأسرة و اضطهاد خارجها، و هذا ما يعرف بتجمع الرجال و سلطتهم.
هكذا ترتب عن هذا الشكل نتائج اقتصادية و اجتماعية و سياسية و نفسية و ايديولوجية متعددة.
تطور الأسرة الأبيسية :
عرفت الأسرة الأبيسية مجموعة من التحولات المرتبطة بالتغيرات التاريخية الكبرى الإقطاعية الرأسمالية إلا أن هذه التحولات لم تؤثر تأثيرا كبيرا في بنيتها الجوهرية ( استبعاد المرأة).
الأسرة الأبيسية الإقطاعية:
الزواج صفقة بين الآباء و الأزواج حيث يقول “انجلز” : ( أن الطابع العام للزواج الأحادي الممثل في استبعاد المرأة لا يسمح بالحب الجنسي، لقد عقد الزواج الثنائي صفقة يعقدها الآبا.) و هذا ما يحيل الى ارتباط بنية الأسرة و التأكيد اللاهوتي على بنيتها (المسيحية).
الأسرة الأبيسية الرعوية في المجتمعات الإسلامية:
تحليل العلاقات داخل هذا الشكل و محاولة كشف الخلفيات الإيديولوجية ذات الطابع اللاهوتي ، بحيث لم يختفي بعد الوجه السلطوي للأب، و كذلك دوره الهام في تقسيم العمل و خلق التوازن داخل الأسرة و يستمد شرعيته في السلطة من الدين الإسلامي ( القوامة مثلا)…
الأسرة الأبيسية الرأسمالية:
تشكل الأسرة الأبيسية الرأسمالية الإشارة الى أهم التحولات الاقتصادية و الاجتماعية التي صاحبت ظهور النظام الرأسمالي، حيث ظهر ما يسمى بالعمل المأجور و خروج المرأة للعمل في الوحدات الصناعية الى جانب الرجل، مما أثر على بنية الأسرة و تركيبتها الداخلية و ذلك من خلال مجموعة من الابعاد الإيديولوجية القمعية التي تمارسها الأسرة في المجتمعات الرأسمالية، و خير دليل على ذلك ما عرضه المحلل و الطبيب النفساني” وليام رايش” في الأسرة الأبيسية القمعية في المجتمع الغربي المعاصر.
الأفاق التي يحددها التصور الماركسي لشكل الأسرة في المجتمع الإشتراكي:
يقول انجلز: ( إن سيادة الرجل في الزواج هي مجرد نتيجة لسيادته الاقتصادية و ستزول من تلقاء ذاتها مع هذه الأخيرة).
هكذا يمكن القول بأن الأسرة عرفت مجموعة من التغيرات عبر التاريخ بدءا بالمرحلة المشاعية مرورا بالإقطاعية فالرأسمالية و سينتهي حتما هذا الصراع التاريخي الدائر بين من يملك و من لا يملك، حتى داخل الأسرة باعتبارها نواة تشكيل المجتمع، فقد ارتبطت السيطرة حتى داخل الأسرة بالقوة و النفود و الرأسمال، فمع ظهور العمل المأجور تحددت السلطة داخل الأسرة بمن يملك رأسمالا، فيجد له تصريفا على شكل سيطرة و قوة موجهة الى من لا يملك، فخرج مفهوم الطبقة من رحم الأسرة بادئ الأمر و تغلغل داخل المجتمع الرأسمالي و هو ما يعرف بالمجتمع الطبقي. لكن هذا المجتمع زائل بزوال الملكية الفردية لوسائل الإنتاج لا محالة من خلال وعي البروليتاريا بنضالاتها و حقوقها و كذا بفقرها يقول ماركس: ” الفقر لا يصنع الثورة ، بل وعي الفقر هو الذي يصنعها، الطاغية مهمته أن يجعلك فقيرا و شيخ الطاغية مهمته أن يجعل و عيك غائبا .”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى