سياسة

الشعب اللبناني وليومه الخامس و هو يعيش ثورة حقيقية ضد الدولة.

محمد ياسر بوبكري. إسبانيا.

تعرف الساحة اللبنانية منذ خمسة أيام ثورة حقيقة ضد الحكومة اللبنانية الحالية، الشعب إنتفض بدون تأطير لا من الأحزاب و لا التنسيقيات.
حسب السيد مروان فياض رئيس الإتحاد العام لنقابات السائقين و عمال النقل في لبنان، فإن الشعب اللبناني إنتفض ضد الحكومة الحالية من خلال العديد من التصرفات الغير الشعبية و لا تؤمن العيش الكريم للبنانيين و من بينها: الزيادة في الضرائب على البنزين و على جميع المواد الغذائية تقريبا بالإضافة إلى الإتصالات.
هذه الزيادة لم يقابلها زيادة في الأجر أم توفير عن العمل، بل على العكس يؤكد السيد مروان فإن 45 في المائة اللبنانيون أصبحوا تحت خط الفقر. لا توجد فرص العمل بل تسريح العمال بسبب إغلاق أغلبية المصانع، إستبدال اليد العاملة اللبنانية بالسورية لأنها تعمل بثمن ارخص.
مطالب المتظاهرين هي:

إسقاط الحكومة.تأليف حكومة تيكنوقراط

تخصيص وزير حسب إختصاصه لكل وزارة

إسترجاع المال العام المسروق من الوزراء منذ عام 2005.
بالإظافة لصفقة مشبوه فيها للبواخر حسب تصريح السيد مروان.

كما يؤكد السيد فياض مروان بأن جميع المدارس و الجامعات و المصاريف و المؤسسات التجارية مقفلة و أن المتضاهرين مستمرين في الشوارع حتى إستقالة الحكومة و في حالة إمتناعها سيذخلون في عصيان مدني.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى