جاليات

المغاربة في كتالونيا هدفهم الوحيد هو الاندماج والبحث عن مستقبل أفضل لعائلاتهم. 

كتالونيا7/24.

أصدر اليوم اتحاد مغاربة كطالونيا بيانا للرأي العام يرد فيه على مزاعم الصحفية سونيا مورينو، التي اتهمت فيه الجالية المغربية المقيمة بإقليم كتالونيا بدعم الإنفصال،توصلت كتالونيا247 بنسخة منه.

وجاء في البيان، ردا على مقالة رأي الكاتبة سونيا مورينو، المعادية لمصالح المغرب في خرجاتها الصحفية،والتي عنونتها ب:”المغرب يحشد جاليته في كتالونيا لصالح الانفصال ردا على قضية غالي” ، بأن المواطنون من أصل مغربي في كتالونيا، ينتمون لعدة تيارات سياسية وإيديولوجية مختلفة أو يتعاطفون معها.وكل هذه التعبيرات السياسية داخل المجتمع الكطلاني موجودة داخل الجالية المغربية ، ولايمثلون المجتمع بأكمله،وبالتالي لا توجد أيديولوجية أو توجه سياسي يشكل الأغلبية ولا يؤثر في الجالية، يضيف البيان .

وأكد البيان على أن المواطنين من أصل مغربي هم أشخاص استقروا في كاتالونيا لغرض وحيد هو الاندماج والبحث عن مستقبل لعائلاتهم.

كما أشار إلى أن التصريح الذي أدلت به سونيا مورينو في إحدى الصحف الوطنية مثل”الإسبانيول” El Espanol ، والذي يقول إن الجالية ذات الأصل المغربي في كتالونيا يتم حشدها لصالح الانفصال،هو تحريف للحقيقة بطريقة غير عادلة وبشكل خطير ،التي تعيق وتمنع التماسك الاجتماعي واندماج المجتمع الموصوم بالخوف من الإسلام وكراهية الأجانب.

نشير إلى أن إتحاد مغاربة كطالونيا هو إطار حقوقي فتي يدافع على كرامة المواطنين عامة، خصوصا ذوو الأصول المغربية في جهة كتالونيا، سبق أن نظم وقفة احتجاجية أمام المندوبية الحكومية في برشلونة للمطالبة بمحاكمة زعيم البوليساريو لجرائمه في قتل وإبادة واغتصاب الصحراويين المغاربة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى