متفرقات

جمعيات وفعاليات مدنية تدين التدخل العنصري للشرطة ضد مهاجرة مغربية بمدينة بلباو الإسبانية.

كتالونيا7/24.

أدانت جمعيات وفعاليات مدنية”  بمدينة بلباو الإسبانية جهة الباسك “SOS Racismo Bizkaia-Bizkaiko  و SOS Arrazkaeria” في بيان لها تم تعميمه على وسائل الإعلام ،  الإعتداء العنصري الذي تعرضت له أم من أصل مغربي رفقة ابنها عند عودته للمنزل بعد خروجه للشارع من أجل الشراء.

جر ى  اعتقال المهاجرة المغربية وابنها حوالي الساعة الرابعة بعد ظهر أمس في حي سان فرانسيسكو في بلباو ، حيث اقترب رجال الشرطة من شاب عائد إلى منزله لمعرفة سبب تواجده بالشارع  في ظل ظروف الحظر بسبب حالة الإنذار الناتجة عن جائحة فيروس كورونا.

كما يتبين في الفيديو الذي تداوله رواد مواقع التوصل الإجتماعي ، بعد جدال عادي بين الشاب ورجل الشرطة تم دفع الشاب وانهار عليه بالضرب قبل تصفيده واعتقاله.

بعد ذلك بوقت قصير ، اقتربت امرأة من رجال الشرطة تحاول شرح لهم أن ابنها يعاني من مرض نفسي، وهي تحاول الإتصال بزوجها من أجل إحضار ما يفيد ذلك.

لحظة تدخل المرأة قام أحد رجال الشرطة بضربها وتصفيدها وهي ملقاة على الأرض، وتم اعتقالها وابنها ونقلهما في سيارة دورية ، تحت صفير واحتجاج واستهجان العديد من الجيران من نوافذ منازلهم.

هذا وقد فتحت إدارة أمن حكومة إقليم الباسك تحقيقا داخليا في ملابسات اعتقال الشرطة المحلية لإقليم الباسك  لأم وابنها في حي بيلباو بسان فرانسيسكو أمس.

قال مسؤول أمني في تصريح لوسائل الإعلام  اليوم الاثنين ، أنه عندما يتم الكشف عن احتمال وقوع بعض الممارسات السيئة أو العنصرية، فإن أول ما يجب فعله هو فتح تحقيق داخلي، والتحقيق في الفيديو “الذي تم تسجيله من طرف إحدى الجارات.

جاء في بيان التنديد ل “SOS Racismo Bizkaia-Bizkaiko  و SOS Arrazkaeria” ، أنه نريد فضح العديد من التصرفات العنصرية وإدانتها علنًا:

1. بادئ ذي بدء ، نحن ندرك أنه في حي سان فرانسيسكو وعلى وجه التحديد أغلب القاطنين به من المهاجرين وهم الذين يتعرضون للتفتيش وإساءة المعاملة من طرف الشرطة بسبب الأوضاع الحالية التي يعيشها المجتمع كله.
2 –  تسجيل عسكرة وضغوط الشرطة بحي سان فرانسيسكو خلال الحجر الصحي. 

3. ندين وحشية الشرطة ضد شاب  نزل للشراء من متجر  قريب من منزله ، وهو  أيضًا يعاني من مرض نفسي.
4 – ونندد بالوحشية التي تعاملت بها الشرطة مع الأم المهاجرة.
5. نندد بتهديدات الشرطة تجاه الجيران الذين نددوا من نوافذهم  بسوء المعاملة والوحشية في التعامل مع مهاجر.

هذا وقد خرج الجيران في حي سان فرانسيسكو وبعض الأحياء بلباو على الساعة الثامنة مساء من نوافذهم وشرفات منازلهم للإحتجاج Cacerolada على التدخل العنصري الذي تعرضت له مهاجرة مغربية رفقة ابنها.

في تصريح لكتالونيا7/24 أكد رئيس المركز الإسلامي الفرقان وعضو اللجنة الإستشارية ADOS السيد مولاي الصديق العمراني  على أن كل الفعاليات المدنية بمدينة بلباو وجهة الباسك أدانت التدخل العنيف والعنصرية الذي تعرضت له أم مغربية رفقة ابنها من طرف الشرطة المحلية، وأكد على أننا لا نختلف بضرورة الإلتزام بالقوانين لكن في ظل احترام تام لكل القوانين والمواثيق الدولية، وأضاف أنه بعد علمنا بالواقعة وتداول الفيديو على مواقع التواصل الإجتماعي اتصلنا بالجهات الرسمية لوضعهم اولا في الصورة، كما تمت مراسلة الحكومة الباسكية في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى