حوادث

جهة غاليسيا بإسبانيا تعيد فرض الإغلاق بعد تزايد عدد الإصابات بكوفيد 19.

كتالونيا7/24.

أغلقت حكومة جهة غاليسيا منطقة “أ مارينا” في مقاطعة لوجو بشمال غربي إسبانيا لمدة خمسة أيام اعتبارا من اليوم الاثنين إلى يوم الجمعة في محاولة لوقف انتشار الفيروس.

وسبق لرئيس الحكومة الكتلانية كيم تورا السبت أنه تم اعتباراً من الظهر عزل منطقة برمتها حول مدينة ليريدا على بعد 150 كلم غرب برشلونة. وقال أمام الصحافيين “قررنا عزل منطقة ديل سيغريا (في محيط مدينة ليريدا)، استناداً إلى قاعدة بيانات تؤكد ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات بكوفيد-19″، متحدثاً عن “قرار صعب”.
وأوضحت وزارة الداخلية الإقليمية أنه “يحظر دخول هذه المنطقة والخروج منها”. لكن الإجراء لا يشمل عمال القطاع الزراعي الأجانب الموجودين في المنطقة لموسم القطاف. وأضافت الداخلية أن التنقل ليس محظورا داخل المنطقة نفسها، ولكن يفضل “الإقلال من التنقلات” و”استخدام الكمامة في الشارع”.
وقال رئيس الجهة لوسائل الإعلام، ألبرتو نونيث فيخو، إنه تم تعقب عملية التفشي الجديدة. وسيتم منع التجمعات الكبرى بشكل صارم حتى يوم الجمعة.
وكان إجمالي 200 ألف شخص في منطقة سيجريا بإقليم كتالونيا، حيث تقع مدينة ليريدا، قد عادوا إلى الإغلاق مجددا، حيث تم السماح للسكان المحليين فقط بالمغادرة أو الدخول عبر نقاط تفتيش للشرطة لأغراض العمل.  
 وذكر مسؤولو الصحة إن عدد الإصابات في سيجريا ارتفع بأكثر من 300 شخص إلى أكثر من أربعة آلاف في غضون بضعة أيام. وجاءت معظم الإصابات من المزارع ودور رعاية المسنين ومنطقة سكنية، حسب وسائل إعلام محلية.
وكانت إسبانيا فتحت حدودها في 21 يونيو أمام مواطني الاتحاد الأوروبي ومنطقة شنغن إضافة إلى البريطانيين. ونشرت تعزيزات إضافية في مطارات البلاد لمراقبة وصول المسافرين. وتتولى طواقم صحية فحص حرارة هؤلاء وجمع معلومات شخصية عنهم.

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة في إسبانيا 250 ألفا و545 من أصل 47 مليون نسمة، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة الجمعة.

الصورة من جريدة: El Periódico

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى