جاليات

حناجر مغربية لنصرة الوطن من العاصمة الإسبانية مدريد.

أمين والطاهر/إسبانيا.

في بحر الاسبوع الماضي تلقيت اتصالا هاتفيا من احد الاصدقاء أخبرني من خلاله ان مجموعة من المغاربة القاطنين في اسبانيا يعتزمون اقامة تجمع جماهيري وطني في مدينة مدريد نصرة للثوابت الوطنية و تأكيدا للتلاحم بين اطياف الجالية المغربية المقيمة باسبانيا و ان موعد هذا التجمع سيقام في نهاية الاسبوع لضمان حضور جماهري كبير ؛ فاقترح علي صديقي المتصل ان نشد الرحال الى العاصمة للمشاركة في التجمع فاستحسنت الفكرة و تحمست لها غاية الحماس.
استقلنا الحافلة في الساعات الاخيرة من يوم السبت و لم تكد تشرق شمس اليوم الموالي حتى كنا في الموعد زمانا و مكانا في ساحة أمام القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدريد بعد رحلة ملحمية انطلقت من برشلونة في الساعات الاولى من صباح ذلك اليوم رفقة اصدقاء و نشطاء اخرين جاؤوا للغاية ذاتها.
بدا الحشد في التشكل بعد ان التقى الجميع امام مبنى السفارة في شكل حضاري محترمين ضوابط التباعد الصحي الذي فرضته جائحة كورونا و قد اتوا من كل حدب و صوب و شكلوا لوحة تلقائية رائعة عبروا من خلالها عن التلاحم العميق و الترابط الازلي بين المغاربة ووطنهم
لقد امتزجت مشاعري بين الاعتزاز و الانبهار و الحنين الى الوطن و انا ارى ذلك الحشد تزينه الاعلام الوطنية و الامازيغية التي عمت كل مكان وسط الساحة تعبيرا عن عمق الانتماء للوطن و اسمع حناجر المشاركين تنادي لنصرة الوطن و تحذر من المساس بهيبته و وحدته .. حقا كانت مناسبة تأكد لي عمق الاصرة بين المغرب و ابنائه اينما كانوا و حيثما كانوا .. هي علاقة لا ينال منها بعد المسافة ابدا
استمر التجمع لاكثر من ساعتين تخللها رفع شعارات و القاء كلمات و ترديد اناشيد و اهازيج وطنية و انتهت الوقفة بارسال خطابات واضحة الى التيار الانفصالي بان الوطن وحدة واحدة لا يقبل التفتت ابدا و بعد فترة استراحة باحد المطاعم حيث تناولنا وجبة غداء اكتسبنا خلالها العديد من الاطر و الاصدقاء الجدد.
تفرق الجميع و عدت بمعية رفقائي على متن الحافلة ذاتها و نحن نسترجع صور اللحظات الشيقة التي امضيناها خلال التجمع .. كانت حقا رحلة ملحمية مفعمة غذت روح الوطنية في وجداننا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى