سياسة

رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز في زيارة رسمية للمغرب.

كتالونيا247. يقوم رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، رفقة وزير الداخلية ،   يومه الاثنين بزيارة إلى الرباط (المغرب)، يلتقي برئيس الحكومة  سعد الدين العثماني، وسيتم  استقباله من طرف  الملك محمد السادس. زيارة كانت معلقة منذ تنصيب سانشيز رئيسا للحكومة منذ 2 يونيو، تأخير كان بسبب استحالة استقباله من طرف العاهل المغربي. تقليديا، كانت المغرب هو الوجهة  الدولية الأولى لرؤساء الحكومة الإسبانية، وبيدرو سانشيز  كان بدوره ملتزم بهذا التقليد بعقد لقاء مع الملك محمد السادس منذ وصوله إلى لا مونكلوا، ولكن حتى الآن لم يكن من الممكن  بسبب أجندة الملك المغربي. وقد تم الاتفاق بعقد لقاء ثنائي بين سانشيز ومحمد السادس في باريس يوم الأحد الماضي، في لقاء غير رسمي بينهما عند المشاركة في الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى بفرنسا ، واستقبل كل منهما الآخر للمرة الأولى هناك. نفت مصادر حكومية أن التأخير في زيارة الرئيس للرباط سببه العلاقات الغير الجيدة بين البلدين، إذ الأمر  كان بسبب غياب الملك محمد السادس، وكذا صعوبة برمجة اللقاء. إذ شارك مجموعة من الوزراء الإسبان في مجموعة من اللقاءات الثنائية بالمغرب، إذ حضر وزير الداخلية والخارجية ، فرناندو غراند مارلاسكا وجوسيب بوريل ، في نهاية يونيو في لقاءات رسمية. وفي سبتمبر ، وزير الثقافة والرياضة ، خوسيه جيراو ، وفي أكتوبر ، وزيرالعدل ، دولوريس دلغادو. عاد مارلاسكا إلى المغرب في 12 غشت على هامش مباراة برشلونة – إشبيلية في طنجة ، واغتنم هذه الفرصة للقاء بنظيره عبد العالي لفتيت ، الذي استقبله في 20 أكتوبر في مدريد. وعاد بوريل في نهاية أكتوبر إلى الرباط لحضور منتدى دولي. رئيس الحكومة بيدرو سانشيز ليس الوحيد الذي تعذر لقائه بالملك محمد السادس. بل لم يتم لحد الساعة التمكن من برمجة لقاء ثنائي ورسمي بين العاهلين المغربي والإسباني، والذي سبق أن أجل إلى مارس ، لكن لم يتحقق لحد الساعة. زيارة بيدرو سانشيز تتم بعد إستعاد الملك أجندته الدولية. إذ تم يوم الخميس الماضي استقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الذي افتتح رفقته أول خط سكة حديد فائق السرعة في شمال إفريقيا. أهم قضية رئيسية لزيارة سانشيز ستكون الهجرة الغير الشرعية ، وذلك يتجلى في الوفد المرافق له خاصة وزير الداخلية . إذ وصل لشبه الجزيرة الإيبيرية إلى حدود 14 نوفمبر ،  55،949 مهاجرًا إلى إسبانيا عن طريق البحر ، مقارنة بـ 23،147 في نفس الفترة من العام الماضي ، أي بزيادة قدرها 142٪.  ]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى