سياسة

عائشة الگرجي: النضال الحقيقي لايعني الإختباء وراء شاشات هواتفنا الذكية وحواسيبنا والإكتفاء بالنقد الهدام والتنظير.

كتالونيا247/أحمد بن ديهية/ مدريد.

قالت الكاتبة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي بإسبانيا،عائشة الگرجي،خلال الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الخامس للحزب الإشتراكي المغربي المنعقد بمدريد، السبت الفائت،أمام حشد كبير من المؤتمرين والمشاركين الذين حضروا أشغال المؤتمر، في رسالة موجهة إلى مناضلي ومناضلات الحزب بأن:”النضال الحقيقي لايعني الإختباء وراء شاشات هواتفنا الذكية وحواسيبنا والإكتفاء بالنقد الهدام والتنظير،بل هو العمل اليومي الجاد وتقديم النقد البناء المبني على أسس منطقية و واقعية” في إشارة إلى الواقع الذي عاشه الحزب الإشتراكي قبل عقد المؤتمر، والتي تميزت بعمل دؤوب من طرف منسقة اللجنة التحضيرية، من أجل ترميم صورة الحزب. حيث عبرت عن ذلك بأن المرحلة الحالية” تتميز بعودة الدفئ إلى العائلة الاتحادية بإسبانيا بفضل المجهودات التي قمنا بها داخل اللجنة التحضيرية ،منذ انتخابنا شهر مارس المنصرم”.

وأمام عدد كبير من المؤتمرين والمشاركين، تميز بحضور الكاتب الأول ادريس لشگر ، وعضوي المكتب السياسي ،صلاح الدين المانوزي وفتيحة أسداس ،وطلال جلول ممثل الحزب الاشتراكي اللبناني، ومونيكا سيلبانا الكاتبة الوطنية للحركات الإجتماعية والتعدد بالحزب الإشتراكي العمالي بإسبانيا، وأغوستين توريس ممثل الحكومة الإسبانية ،والجالية الإفريقية،والكاتب الإقليمي للإتحاد الإشتراكي بفرنسا شكيب وعلو ؛تطرقت الگرجي إلى الظرفية التي انعقد فيها المؤتمر، حيث اعتبرتها ظرفية خاصة و تتزامن مع مشاركة حزبها في الإئتلاف الحكومي وترأس الحبيب المالكي البرلمان المغربي، “وما لذلك من دلالات ومعاني والتي انعكست بشكل إيجابي على صورة الحزب داخل المشهد السياسي الوطني والدولي” تضيف الگرجي.كما تزامن أيضا مع الإعلان عن تقديم موعد الإنتخابات الإسبانية وهي “الانتخابات التي يخوض فيها حليفنا الطبيعي الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني غمار تلك الاستحقاقات التي لن ندخر فيها جهدا من أجل مد يد العون لشركائنا”تقول عائشة الگرجي،مواصلة كلمتها الإفتتاحية.

في السياق نفسه، تطرقت الكاتبة الإقليمية إلى الظروف الإقليمية والدولية، التي عرفت بروز أحزاب عنصرية معادية للمهاجرين ،كظهور حزب اليمين المتطرف(ڤوكس) بإسبانيا والذي” مافتئ يمرر خطاباته المسمومة والمعادية للمهاجرين بشكل عام والمغاربة بشكل خاص وهو ما يتطلب منا تظافر الجهود من أجل مواجهة تلك النزعات العنصرية والشوفينية” تقول عائشة الگرجي.

من جهة أخرى شرحت الگرجي سبب اختيار اللجنة التحضيرية للمؤتمر الإقليمي الخامس لحزب الإتحاد الإشتراكي بإسبانيا موضوع الحماية الإجتماعية لمغاربة إسبانيا شعارا للمؤتمر،وأرجعت ذلك لما يكتسبه الموضوع من أهمية بالغة في ظل الظرفية السياسية الحالية التي “تعرف تكالبا منقطع النظير على الحقوق والمكتسبات الإجتماعية”حسب رأيها،كما قالت بأن اختيار العاصمة الإسبانية مدريد لتنظيم هذا المؤتمر لم يكن اعتباطا أو صدفة بل هو نابع من قناعات راسخة بضرورة بناء علاقات وطيدة مع الهيئات السياسية والنقابية المركزية الإسبانية والتي” نتقاسم معها نفس القيم والمبادئ”تضيف الگرجي.

وفي الأخير بسطت الكاتبة الإقليمية رؤية وتصور حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية للعمل في المرحلة المقبلة،حيث تتلخص إستراتيجية العمل في الأهداف التالية:
*الهدف الأول:الحماية الإجتماعية لمغاربة إسبانيا،والتشجيع على الإنخراط في الهيئات النقابية ، و الانخراط في الجمعيات ذات الطابع الإجتماعي والمهتمة بحقوق المهاجرين، وتكوين المكونين في مجالات مختلفة…
*الهدف الثاني:تشجيع مغاربة إسبانيا على الممارسة السياسية والحقوقية، و الانخراط في الأحزاب السياسية والجمعيات الحقوقية، و التصويت والترشح في المجالس المحلية والجهوية والوطنية، وتنظيم ندوات ودورات تكوينية للتعريف بحقوق المهاجرين…. إلخ
*الهدف الثالث:تكريس ثقافة المواطنة لدى المهاجر المغربي بإسبانيا،وتحسيس مغاربة إسبانيا بدورهم الأساسي في الدفاع عن القضايا الوطنية الخاصة والعامة، والتعاون مع مجلس الجالية والوزارة المكلفة من أجل خدمة الوطن والمواطنين المغاربة المقيمين بإسبانيا،والتعاون مع الهيئات المدنية والتمثيليات السياسية لمغاربة العالم.

نشير إلى أن السيدة عائشة الگرجي، انتخبت كاتبة إقليمية على رأس حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية السبت الماضي بالإجماع ، حينما تقدمت بلائحة انتخابية تتكون من 17 فردا، دون منافسة.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى