الرأي

لا خوف على الجالية المغربية ببرشلونة.

أمين احرشيون/ برشلونة.

تنقل عدد لا بأس به من المهاجرين المغاربة من برشلونة الى طراغونة عبر حافلات لمساندة مغاربة طراغونة ليريدا أراغون للوقوف ضد عصابة المرتزقة وقطاع الطرق البوليساريو بحيث اقدم هذا الأخير على تنظيم وقفة احتجاجية لكن بالنسبة لنا هي وقفة من اجل الاسترزاق والبكاء لعلهم يكسبون ود الاسبان والكطلان.. غير أن هذه المرة اتضح وجود مجموعة من المناضلين أبناء الوطن الحر الذين يؤمنون بالقضية من اجل الوجود بفكر تاريخي وثقافة منفتحة لدى الجميع.

أبانت الجالية المغربية عن وعيها واندماجها فيما بينها لأن الهدف واحد وهو توضيح للرأي العام الاسباني والكطلاني ان المغرب دولة السلم والسلام، وليس بمثل ما تروجه الصحف التابعة للانفصاليين والمواقع ذات طابع نفاقي لان الهدف من هذا كله هو تشويه سمعة المملكة المغربية بأوروبا.
شباب الجالية المغربية نساء ورجالا واطفالا يقفون صفا واحدا بكلمة واحدة ويرددون الصحراء مغربية رغم أنف الحاقدين.

إذ كشف المغاربة ما وراء الستار المستور من المرتزقة واصحاب المواقع الإلكترونية الفيسبوكية التي دائما تحاول ان تتاجر في كل ما يتعلق بالمملكة المغربية.
ومن جهة اخرى وبنفس المنوال فضح المستور ، إذ تم فتح نقاش أثناء العودة من طراكونة نحو برشلونة بالحافلة عن افاق التنظيم والتأطير بين الجالية المغربية بالجهة، إذ عبر معظمهم على ضرورة تجاوز أخطاء بعضنا البعض، والبحث عن نقاط الإلتقاء، كلمات أثلجت قلوبنا وتمركزت في عقولنا وهي التي دائما نحاول الوصول اليها شاءت الاقدار ان تتضح امام المغاربة باسبانيا و كطالونيا التلاعبات التي كانت تمارس من طرف الجمعيات المعروفة باسترزاقها لقضايا الجالية المغربية و نهب اموال طائلة من خزينة الشعب المغربي باسم الوحدة الترابية
ارسلت رسائل مختصرة وواضحة لكل من تسول له نفسه الاسترزاق بوحدتنا الترابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى