سياسة

محامية على رأس وزارة الخارجية في أول حكومة ائتلاف في تاريخ إسبانيا.

كتالونيا247.

تسلم أعضاء الحكومة الإسبانية الجديدة حقائبهم الوزارية بعد اداء اليمين الدستوري اليوم الاثنين أمام العاهل الإسباني فيليبي السادس في القصر الملكي (لا ثارثويلا)، لتولي مناصبهم بشكل رسمي في أول تشكيل حكومة ائتلافية في تاريخ إسبانيا.

يذكر ان المحامية أرانتشا غونزاليس (50 عاما) التي كانت تشغل منذ 2013 منصب المدير التنفيذي لمركز التجارة الدولية تولت حقيبة وزارة الخارجية خلفا لجوزيب بوريل الذي تسلم في شهر نوفمبر الماضي منصب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي. ويحافظ 11 وزيرا ووزيرة في حكومة سانشيز السابقة على مناصبهم على رأسهم وزيرة الدفاع مارغاريتا روبليس ووزراء المالية والداخلية والصناعة والتريبة والعلوم.

ودخل خمسة أعضاء في ائتلاف (اونيداس بوديموس) الذي نشأ عن التحالف بين حزبي (بوديموس) و(اليسار الموحد) في تشكيلة الحكومة الجديدة أولهم زعيم (بوديموس) بابلو اجليسياس الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الاجتماعية وإيريني مونتيرو التي تولت وزارة المساواة.

يشغل المنسق العام لحزب (اليسار الموحد) ألبرتو غارثون وزارة الاستهلاك ليكون بذلك أول عضو في الحزب الشيوعي بإسبانيا يشغل مقعدا في مجلس الوزراء فيما النائبة في (اليسار الموحد) يولاندا دياث منصب وزيرة العمل ويشغل مانويل كاستليز وزارة الجامعات.

وكان سانشيز أدى اليمين الدستوري الأربعاء الماضي وذلك بعد يوم من حصوله على ثقة البرلمان الاسباني لتجديد ولايته لأربع سنوات جديدة في جلسة تصويت ثانية حشد فيها الأغلبية البسيطة من الأصوات، تمت بعد 48 ساعة من عدم تمكنه من الحصول على الأغلبية المطلقة وهي 176 صوتا في المجلس المؤلف من 350 نائبا. وفاز الحزب الاشتراكي في الانتخابات العامة التي أجريت في 10 نوفمبر الماضي فاتفق بعد 48 ساعة فقط من فوزه مع ائتلاف (أونيداس بوديمسوس) اليساري الذي يحظى فاز ب 35 نائبا في مجلس النواب على تشكيل أول حكومة ائتلاف في تاريخ إسبانيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى