جاليات

مغاربة برشلونة وطراغونة يرفعون الأعلام المغربية أمام مقر الحكومة الاسبانية بكطالونيا

أمين أحرشيون/ برشلونة.

أبان مغاربة برشلونة عن حبهم لبلدهم الأم بعد الخبر المفرح الذي نشر عبر العالم وخصوصا في القنوات الاسبانية وكان وقعه كالصاعقة على المرتزقة مما دفعهم للخروج في مظاهرة امام المقر الحكومي كعادتهم متوسلين الحكومة الاسبانية ان تدعمهم ضد القرارات السيادية لدول العالم والتي جاءت لصالح المملكة المغربية بقيادة ملك البلاد محمد السادس وبالديبلوماسية الموازية التي يقوم بها وزير الخارجية(بوريطة) بفتح مقرات القنصليات العالمية بالصحراء المغربية.
مما جعل كل مواطن مغربي حر مقيم باسبانيا و بالضبط ببرشلونة يخرج من صمته مطالبين الحكومة الاسبانية ان تحترم السيادة الملكية المغربية وكذلك تحترم قرارات الدول العظمى وان تفتح النقاش المباشر مع المغرب لحل هذه الازمة لأن المملكة الاسبانية تعتبر طرف من الاطراف الذين لا يريدون الرضوخ للواقع.
وبعد فعلتهم الخبيثة في فالينسيا والعمل الجبان الذي قاموا به بفرنسا بالهجوم على المتظاهرين المغاربة الاحرار بالسكاكين والعصي، نفس الفعل قاموا به في وقفة برشلونة باسلوب الغذر بحيث تسللوا من وراء المتظاهرين وقاموا بضرب امراة وشاب بسكين مما اشعل نار الغضب لدى المغاربة فكان الرد عليهم بنفس الاسلوب مما جعلهم يفرون الى الجهة المقابلة حيث تقف جماعة قطاع الطرق.
وفي البيان الختامي للوقفة الذي قراته احدى المتظاهرات طالبت الجالية المغربية ببرشلونة الحكومة الاسبانية أن تقف مع المغرب ضد المتاجرين بالاطفال الصغار وان تبحث عن حقيقة ما يقع داخل مخيمات تندوف التي تقع داخل الأراضي الجمهورية الجزائرية الشقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى