سياسة

مهاجر مغربي يسائل ممثلي منظمة الشبيبة الإستقلالية بجهة كتالونيا عن جدوى وجود فروع للأحزاب المغربية بالمهجر.

أحمد بنديهية/جهة برشلونة.

نظمت اللجنة التحضيرية الوطنية للمؤتمر الوطني الثالث عشر لمنظمة الشبيبة الإستقلالية المغربية، لقاءا تواصليا مع شباب وشابات الجالية المغربية المقيمة بإقليم كطالونيا،في مدينة طراسة،جهة برشلونة،السبت 15من هذا الشهر ،في إطار جولة تقوم بها اللجنة التحضيرية لعقد المؤتمرات الإنتدابية بفروع منظمة الشبيبة الإستقلالية بالدول الأوروبية:برشلونة-روما-دوسلدورف-بروكسل.

خلال كلمته الإفتتاحية، قال السيد عمر عباسي، كاتب الشبيبة الإستقلالية ،وعضو البرلمان المغربي، بأن هذا اللقاء جاء للحوار مع مغاربة العالم والإنصات إلى مشاكلهم وهمومهم ،والإستماع إلى مقترحاتهم،وبأن الحوار مفيد لنا جميعا، كما تطرق إلى حزبه وأكد على أنه من أعرق الأحزاب المغربية، كما يعتبر القوة الثالثة في البرلمان، ويقود المعارضة السياسية حاليا.
في الوقت ذاته نوه بالعملية السياسية والمسار الديموقراطي الذي قطعه ويقطعه المغرب،وبالأمن والإستقرار اللذين يعرفهما، مقارنا بينه وبين بعض دول الجوار في المغرب العربي ودول المشرق.

من جهته، قال منصور لمباركي ،رئيس اللجنة التحضيرية الوطنية،بأن هذا اللقاء يأتي في إطار عقد المؤتمرات الإنتدابية بفروع المنظمة الشبيبية بالدول الأوروبية،كما أكد على طبيعة اللقاء التواصلي مع مغاربة العالم بجهة برشلونة ،بأنه ليس حملة انتخابية ،وإنما هو حواري، ومن أجل الإنصات إلى مشاكل الجالية مباشرة.كما تطرق إلى تاريخ الشبيبة الإستقلالية، التي تأسست سنة 1956،حيث اعتبرها أول شبيبة حزبية في المغرب، وبأنها من أقدم الشبيبات في العالم،مشيرا في الوقت نفسه إلى عقد مؤتمر الشبيبة في شهر أكتوبر من هذه السنة.
من جهة أخرى تطرق رئيس اللجنة التحضيرية، إلى وجود أحزاب سياسية بكطالونيا تعادي الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وقال بأن هذه محطة مهمة لنشتغل على تأسيس نواة للشبيبة الإستقلالية لمواجهة خصوم الوحدة الترابية.

أما كوثر نعناع عضوة المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الإستقلالية لمغاربة العالم،فقد ذهبت في الاتجاه الذي ذهب إليه المتدخلين وهو الإنصات لقضايا وهموم مغاربة العالم ،وبأنهم لم يأتوا للقيام بحملة انتخابية، كما تطرقت أيضا إلى مشكل الهوية واللغة العربية التي يعانيها شباب الجالية. لتهيب في الأخير بمجهودات سلام الحواشي ومحمد كريم داخل الشبيبة الاستقلالية.

في مداخلات الشباب خلال هذا اللقاء التواصلي، تطرقوا فيها إلى معاناتهم مع القنصلية المغربية في الحصول على جواز السفر الذي قد يتأخر الحصول عليه إلى 7 أشهر عند القاصرين، و أيضا إلى المشاكل التي يتعرضون لها خلال عملية العبور كل سنة،. بالإضافة إلى ذلك طرحوا المشاكل التي يعانونها داخل مراكز إيواء القاصرين غير المرفقين، كما تم طرح مشكلة التصويت الإنتخابي بالنسبة لمغاربة العالم،من طرف الناشط الجمعوي مصطفى العليطي.

أما أقوى تدخل، فكان من المهاجر المغربي، العربي العراك،الذي تسائل عن جدوى وجود فروع للأحزاب السياسية المغربية بأوروبا والإضافة التي ستقدمها للمهاجرين المغاربة،وأضاف بأن العملية السياسية بالمغرب أصبحت مبتدلة،متسائلا في الوقت نفسه عن الفاتورة التي يدفعها المغرب من أجل الإستقرار الأمني.

في أجوبتهم على تساؤلات الشباب، أكد مسؤولو منظمة الشبيبة الإستقلالية،بأنهم سيرفعون مشاكلهم إلى الجهات المعنية، وبأنهم سيستخدمون كل الوسائل القانونية الممكنة لإيصال صوتهم وقضاياهم ومشاكلهم من أجل حلها، عبر القنوات الديبلوماسية،والبرلمان المغربي،وحوارهم مع بعض الوزراء الذين لهم علاقة بمغاربة العالم.

وفي الأخير تم تكريم، سلام الحواشي و محمد كريم منسق حزب الإستقلال الذي تعذر حضوره، بدرع الشبيبة الإستقلالية للمدة التي قضوها داخل هذه الأخيرة ولمسارهم النضالي داخلها.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى