سياسة

انتخاب بيدرو سانشيز رئيسا للحكومة الإسبانية يضع حد للأزمة السياسية.

كتالونيا247.

نجح الاشتراكي بيدرو سانشيز في انتخابه رئيسا للحكومة الإسبانية ،اليوم الثلاثاء بعد تغلبه في التصويت النهائي في الجلسة العامة للكونجرس بأغلبية صوتين فقط ، حيث حصل على 167 صوتًا(نعم) مقابل 165 صوتا ضده، (لا) ،أي بفارق صوتين، وهو أضيق هامش في إسبانيا الدستورية.

اليوم الثلاثاء هو التصويت الثاني لهذه الجلسة العامة ، لأنه في يوم الأحد ، عشية عيد الملوك ، عقد الأول ، احتاج فيه المرشح الاشتراكي إلى أغلبية مطلقة (176 نائباً) ، وحصل سانشيز على 166 صوتًا فقط (نائب غائب من بوديموس بسبب المرض) ضد 165 .
في الجولة الثانية حسب الدستور الإسباني ،  يجب أن تتم في 48 ساعة ، من الضروري فقط الحصول على أصوات مؤيدة أكثر من معارضة .

هامش الفوز الضئيل لسانشيز ينبىء بأن ولايته لن تكون سهلة.

وحصل سانشيز على أصوات الاشتراكيين وبوديموس واحزاب صغيرة عدة بينها قوميو اقليم الباسك، وامتناع 13 نائبا من الحزب الانفصالي الكتالوني عن التصويت.

 مقابل امتناع  نواب الحزب الجمهوري الكتلاني، وعد الاشتراكيون باجراء مفاوضات بين الحكومة المركزية وحكومة كتالونيا المحلية التي يهيمن عليها الانفصاليون بهدف حل “النزاع السياسي حول مستقبل كاتالونيا”.

وتضع عودة سانشيز حدا لازمة سياسية استمرت ثمانية اشهر. ولكن مع 155 نائبا اشتراكيا وبوديموس، سيضطر رئيس الوزراء الى خوض مفاوضات صعبة مع قوى سياسية أخرى لاقرار القوانين وأولها قانون الموازنة.

وشهدت اسبانيا انعدام استقرار سياسي منذ 2015 تخلله اجراء انتخابات تشريعية مرتين في ابريل ونوفمبر 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى