أخبار العالمجاليات

الجمعيات الدينية بطراسة جهة برشلونة تدعو لجمع التبرعات في زمن كورونا من وضعية شرود.

أحمد العمري/ كتالونيا.

أطل رئيس الجمعية الإسلامية السابق مصطفى بلفاسي إطلالة غير مرغوب فيها ولا نعلم بأي صفة، وهو يوجه نداء لجماعة طراسة من أجل المساهمة في صندوق خاص تم إحداثه لجمع التبرعات لتوزيعها على المحتاجين بالمدينة والمتضررين من أزمة الحجر الصحي المفروض جراء انتشار وباء كورونا فيروس.

إطلالة غير مرغوب فيها أولا من طرف ممثلي الهيئات الدينية الممثلة للجالية المسلمة بالمدينة وخاصة من طرف الجمعية الإسلامية بدر التي يمكن اعتبارها اكبر تمثيلية وأقدمهن، والدين اختفوا عن الساحة بعد قرار اغلاق المساجد في وجه المصلين بسبب الوباء العالمي، وكأن دورهم يقتصر فقط بفتح المسجد للصلاة، ولم يتحركوا سوى بعد أن أبلى مجموعة من المتطوعين بالمدينة البلاء الحسن في جمع وتوزيع المساعدات الغدائية على العائلات والشباب المحتاج مند الدقيقة الصفر التي بدأ فيها الحجر الصحي من دون أي غطاء جمعوي أو ديني وهدا أيضا لنا له عودة في مقالة مقبلة.

ولم يخفق أيضا قلبهم الحنين سوى بعد نداء رئيس اتحاد الحمعيات الإسلامية بكتالونيا من خلال بث مباشر بالفايس بوك، والدي لام فيه رؤساء الجمعيات الدينية الدين أغلق بعضهم هواتفهم والتزموا منازلهم دون الإلتفات أو الإنتباه إلى أن مسؤوليتهم لا تقتصر في فتح المسجد للصلاة فقط.

تجدر الإشارة إلى أن السيد مصطفى بن الفاسي رئيس الجمعية الإسلامية السابق سبق أن قدم استقالته من تسيير مسجد بدر طراسة جهة برشلونة في بيان تم تعميمه أنداك قال فيه “أريد إخبار جميع أفراد الجالية الذين خدمتهم بإخلاص ، وجميع المؤسسات والأشخاص الذين عملت معهم في هذا المجال ، بأنني لم أعد رئيسًا للجمعية الإسلامية بطراسة اعتبارًا من 01 أبريل 2019..” .

وقال في نفس البيان “اعتبر أن الجمعية منحته شرف الرئاسة منذ عام 2012 ،بكل استقلالية وحرية وتفان، وأغادرها اليوم لأسباب شخصية وعائلية، من أجل خوض تحديات وتجارب أخرى بحرية دون الإضرار بالتزاماتي المهنية أو المصالح العليا للجمعية الإسلامية..”.

غادر الرئيس الحمعية دون أن نعلم لحد الساعة عن أي تجارب وتحديات  كان يحدثنا، ولم تمر سوى بعض الشهور ليعود من جديد بدون صفة، ولم نعلم عنه سوى حضوره في اللقاءت الرسمية هنا وهناك، كنا نتمنى أن يعود سعادة الرئيس للواجهة أيضا وهدا حقه، ببيان يوضح فيه أولا التحديات والتجارب التي أخبرنا بها في أبريل 2019 لم يكتب لها النجاح، وكدا رغبته اليوم مساندة ومساعدة جماعة طراسة كما يحلو له مخاطبة الجالية المغربية المسلمة بالمدينة، لكن السؤال المحير لمادا أخد دور رئيس الجمعية الحالي في توجيه تلك الرسالة بالتسجيل الدي تم تعميمه على المواقع الإحتماعية.

حسب علمنا أن جمعية بدر طراسة بعد استقالة بلفاسي بتاريخ 01 أبريل 2019 تم تعيين رئيس جديد للجمعية دون علمنا كيف ومتى رغم أن دلك كان يتطلب عقد جمع عام كمثيل الجمع العام الدي فاز فيه مصطفى بلفاسي بالرئاسة تحت إشراف ممثلين ومشرفين من المجتمع المدني الكتلاني وبحماية حراس خاصيين لا يسمح للدخول سوى لمن له الصفة.

بعيدا عن المسجد وإطلالة الرئيس السابق الدي كان حري به أن يكون حضوره في الوقت المناسب والمكان المناسب بدل الظهور في وضعية شرود، تم تسليم مبادرات الشباب الخيرية التي انطلقت بمدينة طراسة جهة برشلونة لدعم ومساعدة الفئات الهشة والمتضررة من الحجر الصجي للصليب الأحمر بالمدينة، إد أكد الفاعل المدني نور الدين الرهوني وهو من الوجوه التي اشتغلت في صمت في تدوينة له بالفايس بوك قال ” …توافدت المساعدات والاقتراحات من كل جانب، المبادرة ذاع صيتها في ظرف وجيز ووصل صداها للمسؤولين في المدينة و أخص بالذكر منظمة الصليب الأحمر الذين رحبوا بالفكرة و تبنوها بشكل منظم و مؤسساتي، و بذلك نكون قد أوصلنا السفينة إلى بر الأمان ووضعناها في أياد آمنة…”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى