الرأي

رسالة مفتوحة لأحبائي الذين هم في وضعية غير قانونية، إداريا.

رضوان الأحمدي/ منريسة جهة برشلونة.

أقول لأخواتي و إخواني لاتقنطوا من رحمة الله، سيأتي إن شاء الله الفرج من حيث لا تحتسبون، قلوبنا معكم أينما كنتم .
ما تعيشونه أخواتي و إخواني اعتبره مرحلة طبيعية يمر منها كل مهاجر وطأ قدمه في هذه البلاد السعيدة ، فالصعاب ما هي إلا تجارب تقدم لنا بالمجان و حتى ولو انهكتنا الظروف التي تورطنا فيها، محاولين الخروج من المأزق الوجودي الذي بين فينة و أخرى يهدد كياننا ٱستسلاما و خنوعا لأفكار سوداوية تحجمنا عن المنال . لا تبخلوا علينا أيها الأعزاء، عندكم القوة على الصمود لا يماثلها اي طاقة تريد الحفاظ على حيويتها بإستمرار. في بعض الأحيان نستهين ما بباطننا من امل و إفتخار بالمسار ،، نعتبره اضغاث أحلام، لا، يا من انا منهم و هم مني إنه المخزون الذي يولد فينا، اذا تظافرت العوامل المتاحة، حبا للبقاء صانعين تاريخ جديد يوثق ل كم كنا و كيف صرنا و لا زلنا مصرين على الجمال، جمال الكلام، جمال الروح و جمال الٱلم
ستتاح لكم فرصة تأكيد الذات و سيكون لكم محيطا تنعمون فيه عطاء و لروابطكم حقا .
مهما كانت طبيعة الإعصار فثباتكم وتد و نضال ، فكونوا على أهبة ان النهار ستطلع شمسه و انتم للنور متقابلون كونوا على أمل،، الله يحب الحامدين ، الشاكرين و للتطير نافرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى