جاليات

محامي مغربي يشد الخناق على تجار الدين بعد ان كان السبب في حل حزب PXC و جر حزب فوكس العنصري لردهات المحاكم.

امين احرشيون/ جهة برشلونة.

بعدما وقف بوجه مكشوف ضد حزب PXC وكانت متابعته للقضية من بين اسباب اختفاء الحزب، كما  زلنا لحد الساعة نشاهد بارتياح وبكل تقدير المجهودات التي بدلها في مواجهة الحزب اليميني المتطرف في المحاكم الإسبانية مسلحا بقوة القانون و الدستور الإسباني ودعوات الأسر المهاجرة التي تكن له كل التقدير والاحترام.

اليوم يشد الخناق على تجار الدين، منذ أن زارتنا كورونا فيروس هذا الوباء العالمي الذي رضخت له القوى العالمية بكل مكوناتها. جرثومة صغيرة الحجم انتقلت عبر القارات وتسبب في موت عدد كبير من الضحايا الوباء.
غير أن هذا الفيروس كان له تداعيات أخرى، ألا وهي فضح المنظومة الفاسدة في الحقول منها حكومية و أخرى عمومية، لعل آخرها المنظمة الصحة العالمية متهمة بارتكابها أخطاء وهي المتسبب الأول لما يجري في العالم.
بما ان المنظمات فضحتها كورونا هناك من منظماتنا المنتمية للحقل الديني في إسبانيا كان لها نصيب في الملفات و الخروقات وعدم المسؤولية ومراعاة لمعانات مسلمي البلاد.
منذ اليوم الأول من الحجز الصحي تبينت لنا عدة امور… منها ان الجمعيات الدينية كانت تختبئ داخل المساجد و تشهر انيابها في المنابر وتسترزق في جمع الصدقات يوم الجمعة وفي رمضان تستحمر المؤمنون أصحاب العقول الضعيفة.
أرادت كسب المال بطرق عديدة لان الحجز الصحي أغلق الباب الرئيسي وهنا يتضح لنا أن الله موجود في كل مكان وزمان وانه قادر على كل شيء قدير.
دعوات هنا وهناك لجمع مصاريف الدفن لمسلمي إسبانيا وهذه اول خرجة غير موفقة لان القانون الإسباني هو من يتكفل بالدفن وفي القانون بدأت تظهر الفضائح، لأن صاحب القانون الاستاذ المحامي بالديار الاسبانية دي الأصول المغربية (هلال)، هو من فضح المستور ووضع كل البيانات والتوضيحات في هذا المجال اي الحقل الديني للرأي العام.
فأصبحت الأمور تتضح اكثرا فاكتر ومن هنا نستنتج ان الجمعيات الدينية وغيرها يستغلون عقول الناس لعدم معرفتهم للقوانين الداخلية و المسؤولية التي يجب على كل مسلم ان يحترم ما عليه وله من الواجبات.

مسلسل فضح المستور من صفحة الاستاذ المحامي هلال تاراكو

CONOCEMOS AL RESPONSABLE
لنعرف المسؤول

La comuniad musulmana tiene conocimiento o al menos ha sido informada sobre este derecho?
هل المسلمون هم على علم بهذا الحق او على الاقل تم أخبارهم بذلك؟

28 AÑOS SIN EJERCER UN DERECHO.
28 سنة دون تفعيل حق مقنن او على الاقل المطالبة به.

INTENCION O NIGLIGENCIA ?
إهمال عفوي او فعل عن قصد؟

Art. 2.5 de la ley 26/1992 de 10 de noviembre:

Se reconoce a las Comunidades Islámicas, pertenecientes a la «Comisión Islámica de España», el derecho a la concesión de parcelas reservadas para los enterramientos islámicos en los cementerios municipales, así como el derecho a poseer cementerios islámicos propios”.

“للجمعيات الإسلامية المنتمية لللجنة الاسلامية او “المفوضية الاسلامية” الحق للحصول على قطع ارضية خاصة للدفن الإسلامي في المقابر البلدية وكذا الحق في ملك مقابر خاصة” .

لا يدعنا في الأخير سوى أن نقول لتجار الدين سقط القناع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى