متفرقات

وفاة أحد زعماء اليسار الموحد الإسباني ” فيديو”.

أسامة سعدون/ ألمانيا.

عاجل اسبانيا 🇪🇦
توفي خوليو انغيطا، احد زعماء اليسار الموحد. ومن مؤسسي الحزب الشيوعي الاسباني عن سن يناهز 78 سنة، عرف قيد حياته بدفاعه المستميث عن الطبقة العاملة، فقد في سنة 2003 إبنا له صحفي المهنة أثر غارة للقوات الأمريكية إبان حرب العراق. مفكر يساري بامتياز و كان معروف عنه السياسي ذو الكلام الواضح،. خسارة كبرى لليسار الاسباني ككل.
فلترقد في سلام Julio Anguita. D. E. P.

وتوفي منسق “إيسكييردا أونيدا”، يوم السبت في قرطبة بعد إصابته بأزمة قلبية قبل أسبوع ، كان قد نشر كتابًا بعنوان “ضد العمى”. 40 عامًا يقاتل من أجل المدينة الفاضلة.

ننشر إحدى حواراته الإعلامية المثيرة.

هذا الشعب لديه هلع من التفكير، شعب قادر ان يقف أمام الثور دون خوف ولكن ما لبث ان يفر هاربا من الكتاب والفكر، ماذا نرى هناك في التلفزة فقط برامج عبثية، قمة في السخافة. واتسائل لماذا بالمقررات الحزبية دون استثناء، ؛ في الماضي كان الناس داخلها يتلقون ويقدمون محاضرات. أما الان وفي الحاضر، وضعوا داخلها مقاهي؛ اليوم جميع المقرات الحزبية وبدون استثناء وانا عضو في حزب اقولها بصراحة انهم تحولوا الي مصانع انتخابية وليست أدوات صانعة للوعي أَو الثقافة؛ لذلك تم هزمنا..
كنا نظن بأن النضال يكمن فقط بالخروج إلى الشوا رع في مضاهرات، كانت الناس تتعب، مضاهرات احتفالية كالدق في الطبول او شيء من هذا القبيل؛ مضاهرات فلكلورية، التضاهر بالنسبة لي ضروري ولكن يجب ان نكون بدراية تامة حول ماذا نريد بشعارات واضحة و بشرح الأهداف
.،، تهييج الشارع يكون كاخر خطوة بعد تحسيس وتوعية الجميع وزرع الفكر في عقول الناس، فالحركة العمالية عندما نسيت الفكر، والتوعية، هذا هو حالنا الان نتاج الماضي مهزومين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى