الرأي

الصراحة راحة: المغرب لا يرحب بكم، ارسلوا تحويلاتكم لكن بدون قدومكم.

أسامة سعدون المانيا.

الصراحة راحة.
بعدصدور بيان الحكومة حول مسألة فتح الحدود المغربية لفائدة العالقين. والجالية المغربية بالخارج شعرت الجالية برمتها بصدمة عميقة وقوية من كثرة العراقيل البدائية التي وضعتها الحكومة لولوج الوطن، اسثتناء موانئ أسبانيا، اعتماد فقط شركتين لارام والعربية وايضا مينائين فقط سيت و جنوة. ناهيك عن الشرط التعجيزي الاخير كاحضار الشهادة الطبية بخلو المسافر من مرض كورونا لا تقل صلاحيتها عن 48 ساعة،
تعرف الحكومة جيدا ان مواطن يقطن في الأندلس لن يتمكن من الوصول إلى ميناء سيت دون أن تكون الشهادة الطبية منتهية الصلاحية فور وصوله الميناء، تعلم أيضا الحكومة ان العاملات في حقول الفراولة وعددهم ازيد من سبعة آلاف لن يتمكنن من أداء مصاريف الشهادة الطبية زيادة على ثمن تذكرة لارام الصاروخبة، تعلم أيضا الحكومة ان الطلبة العالقين في فرنسا، أسبانيا، بلجيكا، ألمانيا والسنغال لن يتمكنوا بدورهم من أداء كل هاته المبالغ العالية لأنهم فقط طلبة ولامدخول لديهم
تعلم الحكومة أيضا ان أسر الجالية والتي تريد قضاء عطلة الصيف بعد انتهاء الموسم الدراسي، لاولادها سيكون من الصعب او بالأحرى من المستحيل ان يوفروا الشهادات الطبية واداء الاثمتة الباهضة للبواخر، حيث وصل ثمن سفر أسرة مكونة فقط من ثلاتة أفراد 3000 يورو اضغ إليها 900 يورو شواهد طبية
الحكومة المغربية قامت بكل وقاحة و عربدة سياسية بنسف امال العديد من مواطنيها عبر ارجاء العالم، مسجلة اكبر خرق تاريخي لحقوقهم الدستورية،والتي يخولها فصل حقوق الجنسية المغربية.
اذكر الحكومة أيضا انه لن يمر هذا القرار الاخرق مرور الكرام، خصوصا لابنائنا من الجيل الثاني والذي نجد صعوبة في اقناعه كل سنة المجيئ للمغرب ولكن ما يحز في نفس اغلب أفراد الجالية هو الغياب التام للمجلس الأعلى للهجرة او اي موقف بناء وصريح لأي حزب وطني داخل المغرب يندد بالعبث الحكومي، الكل صامت يتفرج على ذبح امال العالقين والجالية، وجمعات كعب غزال تصفق للجاني اغتصابه لحقوق المجني عليه.
منكم لله يا حكومة العبث، والاسترجال فقط كنا ننتظر منكم الصراحة وهي واضحة للعيان، قولوها في بيانكم القادم بكل شفافية أعلنوا انكم لا ترغبوا في عودة العالقين ولا تريدوا مجيء الجالية، قولوها بكل شجاعة الحكومة المغربية لا تريدكم فوق ارض وطنكم، انتشروا في العالم كله، اطلبوا رزقكم بعيدا عن المغرب، اذهبوا في انحاء العالم كله بعيدا عن المملكة . المغرب لا يرحب بكم، ارسلوا تحويلاتكم لكن بدون قدومكم.
لكنكم كنتم جبناء و ارتايتم ان تقوموا بتزويق الخبر الصدمة بسياسة جحا الشهيرة
اطلع الشجرة انزل منها من امرك بذلك.
َما يقع للجالية كان متوقعا لكونها لا تحضى بحقوقها الدستورية الكاملة لا حق لها في التمثيلية ولا الانتخابية هي كانت وستضل من صنف مغاربة الدرجة الثانية، والي ان يكون لها صوت وحضور مستقبلا فلها ان تصبر ويلات من هم في سلطة القرار.

الحكومة لا تتوفر على استراتيجية واضحة وانها تتعامل مع قضايا الوطن بمزاجية مشخصنة وانها لم تشرح للمواطنين سواء بالداخل
او الخارج الخطوات المتبعة
او السيناريوهات المحتملة وطريقة تسير الوضع انطلاقا من الاحتمالات فوق الطاولة دولة تتخبط
لا تمتلك قرارا واضحا
وفقا لاستراتيجية محددة تعتمد دراسات وبالتالي لا يمكن الوثوق بها
فحتى ان فتحت الحدود من يضمن ان المواطنين سيضلون عالقين في حال طرا اي تطور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى