العالم

هنا برشلونة… هنا شكل القنصل العام للمملكة المغربية استثناءا.

أحمد بنديهية/برشلونة.

هنا برشلونة..!
هنا عاصمة المغاربة في إسبانيا
هنا أكبر تجمع مغربي…
هنا يخاف قوى التحكم والاستبداد والمناهضة للإصلاح أن ينفلت العقال من أيديهم..
هنا سيُفضح المتحكمون في جاليتنا.
هنا شكل السيد عبدالله بيدود، القنصل العام للمملكة المغربية استثناءا،حيث شكل استثناء بدعوته لجميع المغاربة بدون استثناء.. أغلبهم فعاليات مدنية ونشطاء على منصات التواصل الاجتماعي، فيما كان الحضور الجمعوي باهتا.. ولهذا شن عليه الحرس القديم للفساد والريع هجوما لا أخلاقيا، بتسريبهم لتسجيل صوتي من مجموعة واتساب خاصة، كان خلالها القنصل لا يمارس أية مهام دبلوماسية، كان مواطنا مغربيا يؤطر ويعبئ المغاربة ضد نشر الأكاذيب والأقاويل وتثبيط العزائم للتشويش على القضية الوطنية الأولى للمغاربة.
أقلقهم النمودج الجديد للقنصل.. النمودج التفاعلي و التشاركي مع جميع مكونات الساحة وبكل حساسياتها السياسية و الدينية والإيديولوجية..
كيف يتركون له الحبل على الغارب وقد ألفوا الرضاعة من البزولة ؟!
كيف يتركونه وقد سفه أحلامهم وحطم آلهتهم بمعوله التواصلي وأخلاقه العالية.
كيف يتركونه وقد انحاز إلى “المنبوذين والضعفاء و البسطاء” من القوم، الذين لم تكن تسمع لهم كلمة.. وجاء القنصل ومنحهم اعتبارا كانوا يفتقدونه سابقا..
ولهذا كان ما كان..
أرادوا تحطيمه فأعزه الله وزرع حبا جديدا وقويا بينه وبن مغاربة كطالونيا…
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
سَيُفضحون ويُفضحون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock