العالم

من هم اعداء الوطن الحقيقيين ومن هم مرتزقة الوطن ومن هم الانفصاليين..

أمين احرشيون.

متى سيكون هناك اعتراف من اجل الحقيقة، وليس المصلحة الشخصية..
تناحر و تطاحن بين طراغونة و برشلونة حول من هو القايد الذي قاد تظاهرات ضد عصابة المرتزقة وقطاع الطرق البوليساريو..
من هنا يتضح لنا انه هناك اطماع، سياسية وهذه اللعبة يقوم بها اي سياسي محنك، اذا لاحظنا كل تحركات السياسيين حول العالم، يبحثون عن طريقة ما كي يصلو لكرسي الحكم وخير دليل رؤساء العالم يستعرضون توجههم اما ضد الارهاب او ضد الاقلية وهذا الاخير الاكثر تداولا..
لكن الوجه الاخر لا هو سياسي ولا هو شيء غير هو يريد وضع النجومية والركوب من الصفر حتى يصل إلى مبتغاه (مصلحة او تباعية الشلاهبية او بإسم قال الله وقال النبي ) او تزكية لحزب جديد ليصبح كبش فداء ثم تنتهي صلاحيته.
من هنا يَطرح المواطن المغربي الحر.. السؤال ؟
من هم اعداء الوطن الحقيقيين ومن هم مرتزقة الوطن ومن هم الانفصاليين..
لو لاحظنا التطاحن الذي بين اللوبي الفساد بكطالونيا حول القضية الوطنية الأولى المتعلقة بالصحراء المغربية..
لعلمنا من هم المرتزقة الحقيقيين، مع العلم ان كلمة
المرتزق هو كل شخص يقوم بأى عمل بمقابل مادي او (ونا معاك) بغض النظر عن نوعية العمل أو الهدف منه؟!
مغاربة كطالونيا يواجهون مشاكل كثيرة ومتعددة من بينها
مرتزقة الوطن الذين يعملون بكل اساليب المكر والخداع من اجل المصلحة الشخصية لا اكثر ولا اقل.
متى ستعمل الدولة المغربية بتأطير المسؤولين والتابعين لهم قبل المواطنين.
شباب الجالية المغربية بإسبانيا في خطر..
بين الحقيقة و الانفصام الشخصية؟
وهذا الاخير هو الاخطر لان شبابنا خارج المملكة المغربية اصبح بين الكراهية و المعاناة داخل البلد المضيف
وبين حب الوطن الأم و محاربة الماضي من الفساد والبحث عن المصلحة العامة للوطن الحبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock