أخبار العالم

تظاهرات وفوضى بكتالونيا احتجاجا على اعتقال مغني الراب بابلو هاسل.

كتالونيا7/24.

تجمع آلاف الأشخاص منذ الساعة 7:00 مساءً من يوم أمس في عدة مدن بكاتالونيا احتجاجًا على اعتقال مغني الراب بابلو هاسل ، الذي تم صباح يوم الثلاثاء .

وقد اعتقلته قوات الرشطة الكتلانية “موسوس دي إسكوادرا” يوم الثلاثاء من داخل الحرم الجامعي بليريدا حيث كان يعتصم ، إذ سيضطر مغني الراب إلى قضاء عقوبة بالسجن لمدة تسعة أشهر بسبب جريمة تمجيد الإرهاب والإهانات ضد مؤسسات الدولة والملكية.

في مسيرة برشلونة تم سماع هتافات “الحرية بابلو هاسل” و “ها هم مناهضو الفاشية” و “البوربون لصوص” ، في إشارة إلى جريمة إهانة الملكية التي حكم على مغني الراب بسببها بالسجن تسعة أشهر. إضافة إلى تمجيد الإرهاب.

كما عرفت مدن كتلانية أخرى منها خيرونا ، تجمع حوالي 2000 شخص في ساحة Plaza 1 d’Octubre وبدأوا مسيرة نحو مقر Generalitat بين هتافات “كتالونيا  مناهضة للفاشية” أو “Libertad Pablo Hasel”… وأسفر الاحتجاج عن إصابة ستة متظاهرين على الأقل.

قام بعض المشاركين بإحراق حاويات وقاموا بتفجير الأرصفة للحصول على أشياء ثقيلة كالحجارة لرميها على موسوس دي إسكوادرا. وقام آخرون بدخول مقر أحد البنوك بالقوة، كما تم الإستعانة بالزجاجات ومجموعة من المتلاشيات من الحاوية الزجاجية لرميها على رجال الشرطة.

في ليريدا، تجمع مئات المتظاهرين في ساحة Plaza de la Catedral ، وألقوا البيض أمام مقر الحزب الإشتراكي الكتلاني PSC ورددوا شعارات ضد الحزب الإشتراكي العمالي الإسباني  PSOE ، وقام بعض المتظاهرين بإلقاء قوارير زجاجية على شاحنات الشرطة الكتلانية  Mossos d’Esquadra وقاموا بإشعال النار بالحاويات، وأصيب ثلاثة من عناصر الحرس المدني في الاشتباكات وتم اعتقال شخصين على الأقل.

وشارك في المظاهرة التي انطلقت في ساحة الكاتدرائية ما يصل إلى 1200 شخص ، بحسب الشرطة المحلية.

تجدر الإشارة إلى أن مغني الراب بابلو هاسل له عدة إدانات في سجله، في عام 2014 ، أصدرت المحكمة الوطنية حكما بالسجن لمدة عامين لاعتباره أنه كان يدافع عن الإرهاب من خلال الإشارة إلى منظمات مثل ETA و Grapo و Terra Lliure والقاعدة، في أغانيه وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، ومع ذلك  تم تعليق هذه الإدانة لأنها كانت الأولى. في عام 2018 ، حُكم عليه مرة أخرى لنفس السبب بالسجن لمدة عامين ودفع غرامة قدرها 24300 يورو ، لكن تم الاستئناف وخففت العقوبة في النهاية إلى تسعة أشهر ؛ قرار أيدته المحكمة العليا في عام 2020. هذه المرة لم يستطع التهرب من السجن. وكان سبب اعتقاله 64 رسالة نُشرت على موقع تويتر بين عامي 2014 و 2016 وأغنية على موقع يوتيوب يعتبرها القاضي أنها تشكل جريمة، يحمل العنوان الأخير “Juan Carlos el Bobón”  وأشار إلى الطريقة التي قتل بها الملك السابق خوان كارلوس شقيقه ألفونسيتو ، وكذا اتهامه بتبديد المال العام وكونه “وريث فرانكو”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى