سياسة

فلسطين توحد صفوف الفعاليات المدنية والدينية بطراسة.

كتالونيا7/24.

تحث شعار : فلسطين حرة وعاصمتها القدس

نظمت مجموعة من الجمعيات المجتمع المدني بمدينة طراسة برشلونة يوم السبت 22 ماي 2021 وقفة تضامنية ، دعما للشعب الفلسطيني في محنتهم أمام بلدية طراسة .

أمام حشود كبير من المواطنين نِساءاً ورجالاً أطفالا وشبابا وشابات وهيئات من ممثلي المجتمع المدني وكذا بعض الأفراد و الأسر الفلسطينية المقيمة بكطالونيا ، والهيئات الحقوقية إطاراً أو أفراداً من برشلونة ومنريسا وطراسة …….. ، وممثلي بعض الأحزاب السياسية ورجال الأمن وبعض الوجوه النشيطة ببلدية طراسة مغاربة وإسبان وبعض المنابر الإعلامية كطلانية وعربية وكذلك المتعاطفين الإسبان مع القضية الفلسطينية .

أمام القضية الفلسطينة توحدت كل الفصائل السياسية و هيئات المجتمع المدني اليسارية والإسلامية ، ثم أُفتتحت التظاهرة بأيات بينات من الذكر الحكيم ، ودقيقة صمت على كل شهداء فلسطين والدعاء لهم ، كما ألقيت الكلمة الإفتتاحة من الناطق الرسمي للتظاهرة حول الدوافع لتنظيم هذه الوقفة وذلك جراء ما تعرفه فلسطين من تقتيل وتهجير لشعبها من أراضيهم ، ورسالة يجب إرسالها للعالم وإلى الجيش الإسرائيلي المغتصب مدى حب وتعلق كل عربي مسلم وكل إنساني كوني .

تم تقديم برنامج التظاهرة باللغة الإسبانية والكطالنية والعربية و تمحور في عدة فقرات منها شعارات إنسانية ثورية ، ولوحات فنية وإنشادية وشعرية ، وكلمات تضامنية لكل الهيئات المشاركة ، وعرض شريط فيديو صوتاً لمعاناة الشعب الفلسطيني منذ النكبة 48 من تقتيل وتهجير والخطة المرسومة للكيان الصهيوني في أرض فلسطين ودول العالم العربي ، حينما أعطي السؤال لطفلة مغربية مسلمة، ماهي عاصمة القدس أجابت بكل ثقة وفرحة إنها يا سيدي الأرض المقدسة ” القدس ” وإسرائيل لا وجود لها ، وتلتها كلمة الجالية الفلسطينية باللغة الإنجليزية والإسبانية ” مفادها توجيه رسالة إلى كل العالم سواء العرب أو الغرب رغم تخليكم عن فلسطين ، مازال أبناء فلسطين متشبتين بأرضهم رغم كل العمليات الإرهابية والغير الإنسانية لشعبها الأبي ، وأن لهم الثقة الكبيرة في المناضلين الكونيين الأحرار عربا وأجانب ، في دعمهم لهم ، وأن فلسطين ستعود حرة إن شاء الله ” .

وفي الأخير إختتمت التظاهرة بقراءة بيان للجمعيات المنظمة دون ذكر أي إسم في البداية والنهاية مفادها ” إن قضية فلسطين قضية كل مسلم ، والأرض المقدسة لن يتخلوا عنها مهما كان الثمن ، وأن قضية فلسطين أصبحت تُوَّرتُ لكل الأجيال ، وأن السياسية الممنهجة في أرض فلسطين والجرائم الإرهابية الغير الإنسانية أصبحت واضحة للعالم ، وأن فلسطين بلد حر وعاصمتها القدس ” .

تفرقت الحشود الإنسانية المؤمنة بالقضية الفلسطينية ، بكلمة شكر وتقدير في حقها لتلبيتها دعوة للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، والشكر الجزيل لكل من ساهم في تنظيم ونجاح هذه التظاهرة من بلدية طراسة ورجال الأمن والهيئات السياسية والمدنية والحقوقية والإعلامية والمتعاطفين الإسبان ، والأجمل كان اختتام هذا العرس النضالي بإشعال مفرقعات الألوان رمزا لراية فلسطين ستبقى ترفرف شامخة مهما طال الزمان ، والأجمل ما إستحسنه المسؤولون عن الشأن مدينة طراسة من الأمن والبلدية هو تنظيف الساحة وإنسحاب الحضور بهدوء وإحترام .

* اللجنة الإعلامية للتظاهرة الفنان المسرحي عبد المطلب النحيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock