ألمانيا ستعوض ناميبيا بمبلغ مليار و100 مليون يورو عن “الإبادة الجماعية” التي ارتكبت بين عامي 1904 و 1908.

21

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كتالونيا7/24.

اعترفت الحكومة الألمانية اليوم الجمعة، بأن مذبحة آلاف الأشخاص من عرقيتي “هيريرو” و”نارا” على يد جيش الإمبراطورية الألمانية في ناميبيا في بداية القرن الماضي كانت “إبادة جماعية”.

وقد أعلن وزير الخارجية الألماني،هايكو ماس،أنه بعد خمس سنوات من المفاوضات ، توصلت ألمانيا وناميبيا، وممثلو هاتين المجموعتين العرقيتين، إلى اتفاق حول مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص بين عامي 1904 و 1908.

وقال ماس في بيان له : “أنا سعيد وممتن لإمكانية التوصل إلى تفاهم مع ناميبيا بشأن أحلك فصل في تاريخنا المشترك”.

وأكد الوزير “ماس” أن الهدف هو إيجاد “طريق مشترك” نحو “مصالحة حقيقية تخليدا لذكرى الضحايا”. وشمل ذلك الاعتراف الرسمي من قبل برلين بأن المذابح بين عامي 1904 و 1908 كانت “إبادة جماعية”. وأضاف “في ضوء المسؤولية التاريخية والأخلاقية لألمانيا ، سنعتذر لناميبيا وأحفاد الضحايا”.كما أشار إلى أن “الاعتراف بالذنب” و “طلب الصفح” يمثلان “خطوة مهمة” ، على الرغم من أنه اعترف بأن المصالحة الحقيقية “لا يمكن إصدارها بمرسوم”.

“كبادرة تقدير” لـ “الألم الذي لا يُحصى” ، والكلام دائما لوزير الخارجية، ستدفع ألمانيا مقابل 1.1 مليار يورو لبرنامج التنمية في ناميبيا. حيث رفضت ألمانيا التعويض الفردي منذ بداية المفاوضات بين البلدين.

من جهتهم، طالب ممثلو الهيريرو” Herero” والناما “Nama” بتعويضات فردية ، في حين دعت برلين إلى الاستثمار في الأراضي التي تسكنها هاتان المجموعتان العرقيتان والتي لم يتم استردادها بالكامل بعد التدخلات الألمانية.

وكانت وسائل إعلام ألمانية في الأيام الأخيرة، أخبرت بأن الاتفاقية قريبة من التوقيع، كما تحدثت عن خطط للرئيس الألماني ، فرانك فالتر شتاينماير ، للسفر إلى ناميبيا والمشاركة في عمل تذكاري في البرلمان ، حيث سيطلب رسميًا العفو.

يُذكَر أنه في نوفمبر 2019 ، استخدم البرلمان الألماني كلمة “إبادة جماعية” لأول مرة للإشارة إلى هذه المجزرة في حق الشعب الناميبي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد