سياسة

المتحدثة الرسمية باسم الحركة من أجل الكرامة والمواطنة، تواجه الحزب العنصري فوكس في سبتة. 

يوسف عربي/طراسة، جهة برشلونة.

لازالت مشكلة المهاجرين النازحين عبر مدينة سبتة تلقي بظلالها على الشأن السياسي للبلاد مخلفة جدالا حادا بين الفرقاء السياسين و مشادات كلامية كان آخرها ما وقع في إحدى جلسات المجلس البلدي للمدينة، حيث فتحت فاطمة حامد حسين- عضو المجلس البلدي و الناطقة باسم الحركة من أجل الكرامة و المواطنة النار على الناطق الرسمي للحزب اليميني المتطرف(فوكس) موجهة له انتقادا لاذعا، نعتته فيه بالصبياني، ذلك أنه عوض الإضطلاع بالدور المنوط به و المتمثل في إيجاد حلول للمعضلة، على ما تقوم به هي و زملاؤها، بل على العكس من ذلك، اكتفى هو و رفاقه في الحزب بمشاركة صور و فيديوهات على حساب التويتر كالصبيان.

كما علقت عضو المجلس البلدي لمدينة سبتة في ذات المداخلة أنه و حزبه لا فرق لديهم حتى و إن انفجرت المدينة بمن فيها ناصحة إياه بضرورة الإستماع لصوت الأغلبية التي تمثل ساكنة المدينة، رغم أنه و بفعلته هاته قد عبر بشكل واضح عن مراميه كما أنه و حزبه “وصمة عار في جبين الوطن” ..

جدير بالذكر أن فاطمة حامد حسين عضو المجلس البلدي و الناطقة باسم الحركة من أجل الكرامة و المواطنة، قد عرفت بمواقفها القوية و الشجاعة المناهضة للحزب اليميني المتطرف و توجهه و خطابه الفاشي العنصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock