القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

د. عبدالكريم عتوك خبيرأمني،باحث بشؤون الهجرة متخصص بمجال مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة.

في إطار مجال تحديث الإدارة العمومية المغربية وتطويرجودة الخدمات بها ، وتماشيامع مخططات دعم شفافية العلاقة بين الإدارة والمرتفقين وتقريبها منهم ﺑﺘﺒﺴـﻴﻂ اﻟﻤﺴـﺎﻃﺮ وتسهيل اﻹﺟـﺮاءات و التخفيف من كاهل الوثائق اﻹدارﻳـﺔ. وفي إطاراهتمام المغرب بمغاربة المهجروالعناية الملكية الموصولة برعاياه الجالية المغربية بالخارج  بمعالجة مختلف مشاكلها و تسهيل عودتهم إلى أرض الوطن في ظروف جيدة لصلة الرحم مع أهلهم وذويهم.

في نفس الصدد، وفي إطارعقلية منفتحة وسياسة برؤى جديدة منشأنها احتواء الوضع وخلق نوع من الود بين الإدارة  و الجالية من جهة ، والقضاء على بطء الإجراءات الإدارية والإكتضاض والصخب بالقنصلية من جهة ثانية، وخلال زيارتنا لمقرالقنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة وتتبعنا لسير العمل بمرافقها تحت إشراف القنصل العام السيد عبد الله بيدود، الدي رغم كل الضغوط وبفضل سياسته التي ضخت دماءا جديدة في السلك الدبلوماسي والقنصلي ببرشلونة، و بفضل تظافر جهود الأسرة القنصلية التي تشتغل تحت ضغط نفسي دائم وبدون انقطاع خدمة للمرتفقين.

لا يسعني هنا إلا أن أتوجه بكلمة شكر خاص وتقدير لفريق العمل على الجهود المبذولة والأدوات التي رصدت بكل شفافية في سبيل السهرعلى قضاء أغراض الجالية المغربية ببرشلونة ،ومن لم يشتغل قط بالإدارة العمومية المغربية لن يدرك فحوى كلامي، ولن يستشعر روتين العمل الممل وما الجهود والمعاناة الجسام التي تتطلبها من مظاهر وثقافات وسلوكات خاصة.

شهادة حق وتقدير و اعتراف منا بحسن الخلق و المهنية للقنصل العام ببرشلونة السيد عبد الله بيدود، شَخْص ذو مِصْداقيّة عايناه كيف يتفاعل ببهو القنصلية مع المواطنين وكيف يرد على استفساراتهم، كما بدا واضحا أنه أعطى تعليماته بتحسين ظروف استقبالهم وإرشادهم والإهتمام بطلباتهم ومراجعاتها، آذان صاغية لملاحظاتهم ومقترحاتهم بطيبة خاطر ،ينتقل بينهم موجها إياهم بكل طيبوبة و مسؤولية من شأنها تبسيط الأمور للجالية وشرح ما استعصى عليهم فهمه.فما أحوج الجاليات المغربية المقيمة بالخارج لنخبة ورجال شرفاء من طينة هدا السيدالمحترم .

توصيات هامة تخص الجالية المغربية الوافدة على القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة

انطلاقا منا لوعي بأن الأمر يقتضي بدلا لجهد من كل الأطراف والتنسيق بين الإدارة والمواطن، ومن باب مكارم الأخلاق والمواطنة الخالصة، فيرجى التعاون مع الأسرة القنصلية وذلك  ب :

أ – احتراما لأسبقيات مع إعطاء الأسبقية للنساء الحوامل والنساء المرافقات بالأطفال الرضع ،العجزة وذوي الإحتياجات الخاصة .                                                                                                                    ب-  اجتناب القدوم إلى مقر القنصلية صحبة المرافقين واجتناب اصطحاب الأطفال الغيرالمعنيين بالخدمات  .       ت-  الإستعلام الكافي والمسبق حول الوثائق الضرورية قبل القدوم إلى القنصلية .                                      ث-  التأكيد على ضرورة الإلتزام بإحضار الوثائق الرسمية المغربية عوض الوثائق الإسبانية لإنجاز بطاقة التعريف الوطنية أوجواز السفر.

وفي الأخير، ياريت نتعلم الكلام وأصول الحوار بدون تعصب أوصخب أو مشاجرات، نساعد بعضنا على الإرتقاء وإعطاء صورة جميلة عن المواطن المغربي وعن المملكة المغربية، ونبذ لكل الجهد فيا حترام بعضنا البعض لأننا يوما ما سنفترق .

 

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد