علوم وتكنولوجيا

ساعة Apple Watch تنبه رجلاً أنه على وشك الإصابة بأزمة قلبية!

كتالونيا247. ساهمت ساعة Apple Watch التي تنتجها شركة Apple الأميركية في إنقاذ حياة رجل بعد أن نبَّهته إلى حقيقة أنَّ قلبه لم يكن ينبض بصورةٍ طبيعية. كان كيفن بيرسون، البالغ من العمر 52 عاماً، جالساً بهدوء يقرأ كتاباً عندما نبّهته ساعة يده إلى صدور إشاراتٍ غير طبيعية من قلبه. إذ سجَّلت الساعة أنَّ معدل ضربات قلبه قد وصل إلى 161 نبضة في الدقيقة، على الرغم من أنَّه كان جالساً لا يبذل مجهوداً كبيراً، وهو ما كان ربما إشارةً إلى أنَّه سيتعرض لأزمةٍ قلبية. وقال بيرسون لصحيفة The Independent   البريطانية: «لم أكن أشعر بأي أعراض، مثل التعرق أو أي شيء من هذا القبيل». لكنه بعد هذه التنبيهات نفذ توصيات الساعة، وظل جالساً أثناء قيام الساعة بقياس معدل ضربات قلبه خلال الدقائق القليلة التالية، وشاهدها تنخفض بسرعة إلى 79 نبضة في الدقيقة ثم ترتفع مرةً أخرى إلى 135 نبضة في الدقيقة. ولحسن الحظ وبمحض الصدفة، كان بيرسون بالفعل في المستشفى برفقة والده المريض، فسأل إحدى الممرضات لتفسر له ما تعرضه ساعة Apple Watch. إذ قال بيرسون: «قلتُ لها: ‘من المحتمل أنَّ ساعتي بها خطأ ما، لكن هل يمكنك إلقاء نظرة؟». أخبره الأطباء على الفور أنَّ الساعة تُظهر أن هناك شيئاً ما ليس على ما يرام في قلبه -حالة الرجفان الأذيني، وهي حالة تصيب القلب وتتسبب في نبضٍ سريع غير منتظم- وأنَّه يجب اتخاذ بعض الإجراءات. فيما قام الأطباء بفحصه على الفور بأجهزة مراقبة نبضات القلب، التي أظهرت أنَّه كان هناك شيءٌ غير طبيعي، وأنَّ من الأفضل له التوجه لزيارة مزيدٍ من المتخصصين في مستشفى محلي أكبر، وقد فعل الأطباء في المستشفى المحلي الآخر نفس الشيء -تسجيل قراءات القلب وصورة الدم- ووجدوا أنَّه كان قطعاً في منتصف ما يسميه الأطباء «حدثاً مرضياً». أوضح كيفن بيرسون أنَّه لم يكن سيدرك أبداً أن أي شيء يحدث على الإطلاق دون ساعته. فيما يقول إنَّ الأطباء لا يزالون غير متأكدين بالضبط من سبب عدم انتظام معدل ضربات القلب لدى بيرسون. لكنَّ القراءات نفسها يمكن أن تكون مؤشراً على أزمةٍ قلبية، أو انسداد الشرايين، أو أي شيءٍ آخر شديد الخطورة. ستستمر ساعة Apple Watch في مراقبة معدل ضربات قلبه مع مرور الوقت، وبذلك تتيح له الفرصة لتنبيه الأطباء إذا تكررت نفس الأعراض. بينما أكد بيرسون أنَّ شعوره الأساسي كان شعور «امتنان» تجاه الساعة، التي تحولت من مجرد وسيلة للرفاهية إلى منقذ لحياته. وقال: «اعتدتُ استخدام ساعتي لمعرفة التاريخ وما لدي من مواعيد، وتحقيق أهدافها من خلال ممارسة الرياضة، واستخدامها لإنقاص وزني. لم يكن قياس معدل ضربات القلب له أي اهمية خاصة عندي، ولم أكن أعرف حتى أنَّها يمكن أن تنبهك إذا ارتفع بشدة هكذا». قاد هذا الامتنان بيرسون إلى الكتابة إلى تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة Apple، وشكره على ساعة اليد Apple Watch.    ]]>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى