العالم

اللعب المالي النظيف الذي حرم البارصا من نجمه ميسي.

كتالونيا7/24_ وكالات.

اللعب المالي النظيف عبارة عن سلسلة من الإجراءات التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، تنص على أنه لا يمكن لأي ناد أن ينفق أموالا أكثر مما يكسب. ويهدف هذا الإجراء إلى فرض السيطرة المالية على الأندية، لتفادي الخسائر، وفرض تكافىء الفرص.

وأدخل “يويفا” في عام 2019 تعديلا على القانون، بعد اجتماع مع اتحاد الأندية الأوروبية، ووضع نص قانون يلزم الأندية بعدم إنفاق أكثر من 100 مليون يورو من مداخيلهم السنوية.

وبالنظر لما سبق لم يتمكن جوان لابورتا رئيس برشلونة من تجديد عقد ميسي نظرا لأنه وحتى مع تخفيض اللاعب الأرجنتيني 50 % من راتبه ، فإن مجموع رواتب برشلونة كان سيشكل 110% من الحد الأقصى الذي فرضه الاتحاد الأوروبي ورابطة الدوري الإسباني.

وكان تجديد برشلونة لعقد ميسي، سيكسر قاعدة اللعب المالي التي يفرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إذ إن كتلة الرواتب لا يمكن أن تتجاوز 70% من الدخل.

وخلاف ذلك، يمكن أن يؤدي كسر هذا الإجراء إلى عقوبات، والحرمان من المكافآت المالية في المسابقات، وحتى حرمان النادي من اللقب الذي تم الحصول عليه في نفس فترة كسر قانون اللعب المالي النظيف.

ووفقا لوسائل الإعلام الإسبانية، كان يحاول النادي الكتالوني في سوق الانتقالات الجارية التخلص من بعض اللاعبين أصحاب الأجور المرتفعة، لفتح مجال أمام راتب ميسي ضمن فواتير الرواتب العالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock