العالم

حقوق وإجراءات إدارية تضيع بين القنصلية المغربية والمصالح الإدارية الإسبانية.

أحمد العمري/ برشلونة.

طبيعة العمل تجعلك تطلع وتستمع لمجموعة من الحالات والإجراءات المستعصية خاصة تلك التي لها علاقة بالإدارة المغربية ” القنصلية” أو الإدارات الإسبانية، بعضها تتأخر معه إجراءات وبعضها قد تضيع معه بعض الحقوق.
بالقرب من القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة رجل يحاول حصر دموعه بعد أن عجز الحصول على جواب كافي بخصوص وثيقة تسلم من طرف القنصلية منذ سنة ونصف والخارجية الإسبانية ترفض المصادقة عليها، “الوثيقة” تفيد أن الشخص المعني هو المسؤول ماديا على عائلته  “الأبناء والزوجة”، وثيقة ضرورية من أجل إستمرار المعني بالأمر في الحصول على مساعدة إجتماعية، أحيانا تكون هذه المساعدة المدخول الوحيد.

حالة السيد وهو يستنجد “ببا مرزوق”، كتقطع القلب، استفسرت الأمر، لم أتردد لحظة في استيلام الوثيقة، الوجهة القنصلية للإستفسار والبحث عن الحل لرفض الخارجية الإسبانية المصادقة على وثيقة مسلمة من القنصلية العامة والموقع عليها نائب قنصل يتم اعتماد توقيعه بالوزارة الإسبانية.
لم تكن الوجهة سوى السيد القنصل العام عبد الله بيضوض والذي سيغادرنا للأسف خلال أيام من أجل استيلام مهمة القنصل العام بالقنصلية العامة للمملكة المغربية بمايوركا، وهو “فكاك الوحايل”، إذ لا يمكن أن تتصور الضغط اليومي على كل المصالح القنصلية منذ شهور وطول الطوابير اليومية منذ الساعات الأولى من الصباح ، وتجده يتنقل بين كل المصالح لجعل العمل يسير بوتيرة تجعل كل المصالح تستجيب لجل الطلبات في وقت قياسي يتجاوز أحيانا ألف إجراء يومي.
عرضت عليه حالة رفض الخارجية الإسبانية بمدريد المصادقة على وثيقة مسلمة من القنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة موقعة من طرف نائب القنصل العام، اطلع على الوثيقة والمسكين صاحب الوثيقة يرافقني ويترقب حل قد يأتي أو لا يأتي.

انتبه السيد القنصل  وتأكد من أن الأمر لا يقتصر على حالة معزولة وجب حلها، بل إجراء تضيع معه  عشرات إن لم نقل المئات من حقوق المغاربة، طلب مني مرافقته بمعية نائب القنصل المكلف بالإمضاء على الوثيقة، والمغربي صاحب الوثيقة ينتظر حل من مكتب القنصل بالطابق الثالث، وهو الذي إعتاد أن يجعل مكتبه بشكل يومي بهو القنصلية متنقلا بين مصالحها مستمعا لهذا والإلتفات للآخر، وحل مشكلة هذا، وأحيانا يهدأ من روع ذاك، ويأخذ بخاطر سيدة.

قرأ الوثيقة التي يتم رفض المصادقة عليها منذ ما يزيد على سنة ونصف من طرف وزارة الخارجية الإسبانية، المكتوبة بصيغة ” بناء على البحث الذي أجرته المصالح الإدارية المغربية، تؤكد القنصلية على أن المعني بالأمر..”، تعليل رفض مصادقة الخارجية هو أنها لا تصادق سوى على الوثائق الإدارية الصادرة من البعثات الدبلوماسية..” .

اعتبر السيد القنصل العام تبرير المصالح الإدارية لوزارة الخارجية معقول ومقبول، فاختار صيغة تؤكد مسؤولية طالب الوثيقة المسؤول ماديا على عائلته، دون الإشارة للمصالح الإدارية المغربية.

تم تحرير الشهادة بالصيغة الجديدة والمقترحة من طرف القنصل العام السيد عبد الله بيضوض، دون الإشارة للمصالح الإدارية المغربية، وسلمت للرجل المسكين عسى أن يتم قبولها من طرف وزارة الخارجية الإسبانية.

وقعت مصالح الخارجية الإسبانية على الوثيقة المعدلة بصيغتها الجديدة بعد أن تم إرسالها مرة أخرى، وتسلمها الرجل المسكين وهو يقول، ” هذه أربعة أشهر وأنا ما كنتخلصش”، بسبب عدم الإدلاء بما يفيد أنه المعيل الوحيد لعائلته.

تضيع مجموعة من الحقوق بسبب عدم الإبلاغ عنها او البحث لها كما يقال عن “تخريجة” ممن يملكون ملكة الإستماع للاخر والبحث عن الحلول، ولا يسعني سوى أن أهنأ الرجل المسكين بوضع حد لمعاناته من وقف صرف المساعدة الإجتماعية، وأهنأ مغاربة جزر البليار بتعيين السيد عبد الله بيضوض على رأس القنصلية العامة للمملكة المغربية بمايوركا لما للرجل من كاريزما عملية، إذ أشرف على نقل القنصلية للبناية الجديدة بشكل سلس دون التوقف عن العمل ولو ليوم واحد، مواجهة مشكل العالقين مع الحجر الصحي العام وإغلاق الحدود، الإشراف وحل العديد من المشاكل الإجتماعية من تسهيل نقل الجثة للعديد من الحالات، او حل مجموعة من إجراءات الدفن بالمقابر الإسلامية بسبب أزمة كوفيد19، او الإشراف بشكل شخصي على بعض الحالات المستعصية كحالة الشاب الذي توفي ببرشلونة، وحالة الشاب الذي تعرض لحادثة السير بوضع ملفه امام القضاء بإشراف مكتب محاماة إسباني مختص، مهما عددنا ما تم تقديمه خلال السنتين الأخيرتين فلن نوفي الرجل حقه، رغم ما تعرض له من هجوم كان أشدها وقوف شرذمة المرتزقة امام القنصلية العامة، استطاع تحويل احتجاجاتهم  بمشاركة العديد من الفعاليات المدنية إلى إحتفال بمناسبة عيد وطني.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock