إحتجاز وربط بالسلاسل لفتاة من أصول غجرية لإجبارها بقطع علاقتها مع شاب من أصول مغربية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كتالونيا7/24.

تعرضت شابة من أصول غجرية تقيم بمدينة سرقسطة الإسبانية للاختطاف والاحتجاز وربطها بالسلاسل من قبل والديها بهدف إجبارها على قطع علاقتها بشاب مغربي.

وحسب صحيفة “إلموندو” الإسبانية فإن الشرطة تلقت شكوى من شاب مغربي الأصل يقول فيها إن صديقته البالغة من العمر 18 عاما مُحتجزة في منزل مملوك لأفراد عائلتها في حي “توريرو” بمدينة سرقسطة، وذلك بسبب رفض عائلتها علاقتهما، وهو ما دفعه للشعور بالقلق على مصيرها.

وأضافت الصحيفة أنه عندما اقتحم الأمنيون المنزل وجدوا الشابة داخل البيت مقيدة من ساقها إلى قضبان سرير بواسطة سلسة حديدة وأقفال.

وأضاف المصدر أن عناصر الأمن قامت بكسر السلاسل لتحرير الفتاة التي لم تظهر عليها علامات الاعتداء الجسدي لكنها كانت مذعورة، إذ اتضح بالفعل أن المسؤولين عن احتجازها أفراد من عائلتها، حاولوا قطع علاقتها بالشاب ذي الأصل المغربي، والمستمرة منذ سنتين.

وأخبرت الفتاة الشرطة أن والديها ذوي الأصل الغجري أخبراها أنهما ضد ارتباطها “بشاب مغربي يمارس طقوس الإسلام أمامها”.

ومن جهة أخرى، قالت الصحيفة إن الشاب أوضح للمحققين أن “الأمر كان عبارة عن فخ وضعته العائلة للثنائي، حيث دعتهما عمتها لتناول الغداء معها، واقترحت عليهما قبل ذلك التوجه إلى حانة من أجل قضاء بعض الوقت في انتظار تحضير الطعام، وهناك حضر أعمام الشابة برفقة زوجاتهم، واعتدوا عليه جسديا مهددين إياه بالقتل إن لم يقطع علاقته مع الفتاة، قبل أن يقتادوها بالقوة إلى داخل سيارة”.

المصدر: وكالات/ ART

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد