“مدينتنا مسؤولية الجميع “تطوان تتحد.

13

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أمين احرشيون/ برشلونة.

نحن اليوم امام شباب قادر على خوض الانتخابات اكثر من اي وقت مضى، شباب حيوي يمتلك وعيا سياسيا حادا وقادر على طرح حلول جديدة و اعطاء خطط ناجعة واستراتيجيات فعالة، وذلك بفضل التطورات التكنولوجية ووتيرتها المتسارعة، خاصة في مجال الاتصال والتواصل.

إن مرحلة الشباب هي أهم مراحل العمر، وهي مرحلة العطاء وهي الثروة الثمينة التي لا تعوض، وهي تاج وعز الأوطان بصلاحهم تنهض البلدان. والشباب في أي مجتمع من المجتمعات عنصر حيوي في جميع ميادين العمل الإنساني والاجتماعي والثقافي والسياسي والاقتصادي، وهم المحرك الرئيسي الفعال لأي إصلاح أو تغيير في المجتمعات ودوماً يشكلون الرقم الأصعب في أي ثورة إصلاحية، وأداة فعالة مهمة من أدوات التطور الحضاري للمجتمع. وهم همزة الوصل ما بين الماضي و الحاضر والمستقبل.

النضال من داخل المؤسسات الحزبية، ليس بالامر الهين كما كان يظن الكثير من الشباب. فهم الان امام تحدي جديد ضد من يعتبرونهم مجرد تكملة وليس قوة فاعلة تساعد على التغيير وصياغة الافكار ثم تحويلها إلى برامج مكتوبة ومنظمة، للترافع من اجلها وتطبيقها على ارض الواقع. ببساطة ان تم تقديم المشعل السياسي للشباب، سيسيطرون على المشهد السياسي بنسبة مرتفعة جدا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد