مغاربة كتالونيا تخصص إستقبال خاص لنائبة برلمانية بجهة برشلونة.

85

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أحمد العمري/ برشلونة.

خص مجموعة من مغاربة كتالونيا الفاعلة المدنية والسياسية عائشة الكرجي بحفل عشاء خاص نظم بإحدى مطاعم جهة برشلونة بمناسبة فوزها بمقعد برلماني بإسم الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية عن جهة الرباط سلا القنيطرة في انتخابات 8 شتنبر 2021 الأخيرة التي أجريت مؤخرا بالمغرب.

عرف الحفل حضور مجموعة من الفعاليات المدنية من مختلف جهات كتالونيا، في مبادرة الأولى من نوعها، لم يخصص للنائبة السابقة عن حزب العدالة والتنمية نجية لطفي التي فازت بمقعد عن اللائحة الوطنية في الإنتخابات البرلمانية ما قبل الأخيرة.

من جهتها عبرت البرلمانية عائشة الكرجي عن محبتها وتقديرها للمنظمين بخصوص مفاچئة الإستقبال والإحتفاء في تدوينة لها بالمواقع الإجتماعية (الفايس بوك) جاء فيها “محبتي وتقديري لكم ولكن جميعا على المفاجئة والحفلة الجميلة،بمناسبة إنتخابي وفوزي بمقعد برلماني،لجهة الرباط سلا القنيطرة .
الجالية المغربية بكتالونيا إسبانيا ،دائما رمز للمحبة والعطاء أينما حلوا وارتحلوا.
فهنيئا لي بكم وبكن صديقاتي أصدقائي”.

فيما علق البعض وممن  لا يستسيغ تحركات الفاعلة المدنية والنائبة البرلمانية عائشة الكرجي على هذا الحفل،  “أنها نقلت عدوى الإحتفال بالمقعد من المغرب إلى إسبانيا بتدوينة جاء فيها ” عدوى الاحتفالات بفوز المرشحين والمرشحات بمقعد في البرلمان او الجهة او الجماعة ستنتقل الى الديار الاسبانية حيث ستنظم إحدى البرلمانيات، المقيمة بإسبانيا والتي فازت بمقعد عن اللائحة الجهوية للنساء حفلة عشاء احتفالا بفوزها بمقعد في البرلمان المغربي. يا فرحتنا!! ويا سعدنا!! وأخيرا سوف نُصَّدر مثل هذه العادات الى الجارة اسبانيا ولما لا نرى في المستقبل برلمانيين اسبان من PP او PSOE مثلا حتى هم يذبحوا شي عجل او خنزير كبير ويحتفلون بفوزهم في الانتخابات”.

تجدر الإشارة إلى أن الفاعلة عائشة الكرجي رئيسة منظمة التحالف الدولي للحقوق والحريات، ومنسقة حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية المغربي بإسبانيا، وعضوة نشيطة بالحزب الإشتراكي العمالي الإسباني، بالإضافة أن لها مجموعة من الأنشطة المدنية والسياسية على مدار التراب الإسباني خاصة في الموضوع الذي يتعلق بالوحدة الترابية، تحركاتها تزعج بعض الخصوم ما يجعلها تتعرض لإنتقادات احيانا مبالغ فيها بالمواقع الإجتماعية، وإن كانت جد محدودة ومن طرف نفس الجهة تقريبا.

مقعد برلماني لم يكن ولن يكن تشريف بل هو تكليف أولا من ساكنة جهة سلا الرباط القنيطرة التي منحت المنصب لعائشة الكرجي، فهل ستعمل على وضع بين جدادات أجندتها اهتمامات وانشغالات مغاربة العالم خاصة الجهة التي تنتمي إليها جهة كتالونيا؟ ذلك ما ستخبرنا به القادم من الأيام.

ولن يسعنا سوى أن نتمنى لها التوفيق، لأننا نحتاج دعم الناجح ليستمر في نجاحه والإبتعاد عن إستصغار همم بعضنا البعض.

 

الصور من حساب فايس بوك عائشة الكرجي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد