رياضة

استياء مشجعي اشبيلية بعد مباراة سوبركوبا في طنجة.

كتالونيا247. تناقلت وسائل الإعلام الإسبانية سوء التنظيم والفوضى الذي عرفه أول سوبركوبا اسبانيا خارج البلد، والذي أجري بمدينة طنجة المغربية، المباراة التي منحت التقدم لنادي برشلونة على حساب نادي إشبيلية الذي كان السباق للتسجيل مع إضاعة ضربة الجزاء. عبر مشجعوا نادي اشبيلية على الإستياء والشجب بالتأكيد على أن الدخول للملعب لم يكن منظم بالشكل الجيد،  وأن تجربة مباراة السوبركوبا  في طنجة  “غير سارة” و”سيئة للغاية”. ونقلا عن جماهير نادي إشبيلية أن الفوضى كانت سيئة لدرجة أن الناس الذين تعبوا من الطوابير الطويلة دون تواجد من يقدم تفسيرات  واضحة وسريعة ، قرروا القفز على الحواجز الأمنية للمرور إلى مواقعهم. وأضاف  أحدهم  ما كان سائد في طنجة: “هو الفوضى”. وفِي تدوينة للفاعل محمد حاجي بالمواقع الإجتماعية علق على ما تناقلته وسائل الإعلام الإسبانية حول مباراة السوبر بين برشلونة ونادي إشبيلية، مع نشره لمجموعة من الروابط التي نقلت هذا الإستياء ردا على بعض التعليقات التي كانت تحاول تبرير  استياء جماهير إشبيلية من عدد الجماهير المغربية المساندة لنادي برشلونة وكأن هذا الأخير يلعب في الكامب نو،  قال محمد حاجي في تدوينته “درت طليلة على وسائل الإعلام الإسبانية هذا الصباح لمعرفة صدى المتتبعين و الجمهور حول مباراة كأس السوبر بين البارصا وإشبيلية التي أجريت بطنجة الأحد الماضي . الخلاصة 1 : صور و فيديوهات و مقالات و تعاليق الإسبان حول تنظيم المباراة كتدفع الواحد يغرق فحوايجو خجلا ! الخلاصة 2 : حنا بلاد خليونا غير مع هبالنا ديال فريميجة و المكانة و حلالة بويز و كأس العرش.. و ما شافنا حد ! الخلاصة 3 : عندنا أكبر صنطيحة فالعالم !! بونتو فينال. فيما علق أحدهم على التدوينة بأن “قلق جمهور إشبيلية ناتج عن عدد الجماهير المغربية المساندة للفريق الكتلاني وكأن البارصا تلعب في الكامب نو“. بعيدا عن هذا وذاك هل فعلا نحن بلد في مستوى تنظيم تظاهرات رياضية دولية؟، مع كل تنظيم نكون مظطرين نقل أو سجن أطفال الشوارع والمشردين، وهو نفس الموضوع الذي نقلته أيضا وسائل الإعلام الإسبانية بإسهاب وروبورتاجات مفصلة، ولا بأس أن يقول لنا مجتهد أن الإعلام الإسباني يريد ضرب صورة المغرب، وهو تبرير مردود لأنه أولا نحتاج كما قال أحد المعلقين “لذلك يجب العناية بالإنسان أولا قبل الحجر”، على صورة للصحفي عبد الله الكوزي تم نشرها بحائطه الفايسبوكي بعنوان:  ” هنا مشروع طنجة الكبرى”. الصورة من حائط عبد الله الكوزي. ]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى