الأعوان المحليون بالقنصلية العامة للمملكة المغربية ببرشلونة “فكاكين الوحايل”.

161

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أحمد العمري/ برشلونة.

 

علمت كتالونيا7/24 من مصادر مقربة أن سبب الضغط الكبير على المصالح القنصلية العامة بالمملكة المغربية ببرشلونة راجع لسببين الاول هو العطلة التي كانت وراء حضور رقم كبير من المواطنين، وهو ما تسجله صورة اللوحة في  إذ إلى حدود الساعة الثالثة بلغ عدد الإجراءات بخصوص جواز السفر 245 طلب، والمصادقة على الوثائق 124 طلب، البطاقة الوطنية 220، تسليم الشواهد 26 ، بالإضافة لمصلحة الحالة المدنية ومصلحة التوثيق، ناهيك على من زال ينتظر بالقاعة لحظة أخذ صورة اللوحة والتي حسب تقديراتنا يتجاوز المائتين.


السبب الثاني وهو استفادة ما يزيد على. سبعة موظفين من عطلهم السنوية، إذ حسب نفس المصدر كانت وزارة الخارجية أوقفت تراخيص منح العطل لما يزيد على سنة ونصف.
رغم كل هذه العوامل لا بد من تظافر مجهودات الجميع من أجل محاولة القضاء أو الحد من الصورة النمطية التي تحيط بمقر القنصلية سواء كموظفين العمل على بذل المزيد من الجهد عند تزامن يوم عمل مع عطلة بالإدارات الإسبانية، وكذا حرص المواطن المغربي سواء من حيث التخفيف من عدد المرافقين بالقنصلية عند كل إجراء إداري، وكذا الحرص على احترام الوقوف بالصف واحترام المسافات القانونية والإحترازية في ظل فترة الوباء “كوفيد19” والتي لا زالت أجوائها تهيمن على جميع مناحي حياتنا اليومية.
بعيدا على الإجراءات الإدارية بالقنصلية لا بد أن نتطرق لموضوع الموارد البشرية بالقنصلية والتي تتكون من موظفين يتم إلحاقهم مباشرة من مصالح وزارة الخارجية المغربية، وفئة الأعوان المحليين وهم من يمكن تسميتهم “فكاكين الوحايل”، إذ عند كل أزمة أو ضغط إداري تجد فئة الأعوان المحليين في الواجهة، وهو ما عايشناه خلال فترة العالقين، وقد كان لكتالونيا7/24 تحقيق خاص في الموضوع، أو خلال فترة نقل القنصلية من المقر القديم إلى مقرها الجديد الحالي بشارع pujades 63، وهم من يكونون في الواجهة وفي مواجهة مباشرة مع المواطن من أجل التخفيف على الضغط الإداري.

علاقة الأعوام المحليين بالإدارة المغربية يتم وفق القانون الإسباني فقط من حيث العقد دون الإلتزام بباقي تفاصيل العقد خاصة في جانبه المتعلق بالتصريح بالدخل أمام مصلحة الضرائب Hacienda، وهو حالة شاذة يعاني منها كل الأعوان المحليين الذين يكونون ملزمين بإرجاع مبالغ مهمة لمصلحة الضرائب الإسبانية Hacienda التي تطبق عليهم القاعدة العامة في التصريح بالدخل ما دامت الإدارة المغربية لا تفي بإلتزامها تجاه هذه الفئة بالتصريح بدخلهم كما ينص على ذلك القانون، فإلى متى تظل وزارة الخارجية لا تجيب على هذا الملف الذي يعاني منه الأعوان المحليون بالقنصلية العامة دون تقديم إجابات عملية تقيهم تحمل أعباء الأداء الغير المنتظرة لمصلحة الضرائب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد