سياسة

زيارة مرتقبة لرئيس الحكومة الإسبانية ووفده إلى المملكة المغربية.

مولاي محمد الإدريسي.

كشفت صحيفة “الإسبانيول” أن تعليمات صدرت من الرباط لبدء التحضيرات لاستقبال رئيس الحكومة مع عدد من الوزراء الإسبان في القصر الملكي في فاس”، مشيرة أن الملك وافق على استقبال سانشيز.

وكذلك في الأسبوع الماضي، قال المتحدث باسم وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس، خلال زيارته لباريس، إن كل الإشارات التي تتلقاها إسبانيا من المغرب جيدة، وتدل على أن العلاقة بين البلدين في طريقها لتصبح أقوى

وأضاف خوسي مانويل ألباريس بان الزيارة المنتظرة إلى المملكة المغربية، أصبحت وشيكا إلى جانب قرب موعد زيارة أخرى ستسبقها لرئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز، تقرر موعدها في غضون الأسابيع المقبلة ولا تزال التحضيرات التى لم يكشف عن موعد الزيارة الرسمية التي سيقوم بها سانشيز إلى المغرب وسيلتقي فيها الملك محمد السادس.

ورجحت مصادر أن تساهم هاته الزيارة المرتقبة للمسؤول الإسباني بوابة لإستعادة العلاقات المتوترة منذ مدة بين الرباط ومدريد، وجاء ذلك بعد تقدير المملكة المغربية لمبادرات الحكومة الإسبانية لمحاولة حلّ الأزمة بعد تغيير وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، وتعويضها بخوسي مانويل ألبارس، في يوليوز الماضي.
وكان آخر اتصال بين وزير الخارجية ناصر بوريطة ونظيره الإسباني خوسي مانويل ألباريس قد تم في 21 من شتنبر الماضي والذي تمت الموافقة فيه على اللقاء المرتقب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى