الرأي

المستحيل ليس مغربيا..

عبد الرحيم شهيد (رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب).

المستحيل ليس مغربيا..
المغاربة..
الحالمون.. الواثقون.. القادرون.. القادمون والقادمات.

دروس المونديال في عشرة صور…

الصورة الاولى: ملك المغرب يخرج إلى شوارع الرباط ليحتفل مع جماهير شعبه مرتديا قميص المنتخب الوطني؛ رمز التحام ملك وشعب، ودلالة طمأنينة في بلاد الأمن والأمان .

الصورة الثانية: أمير قطر بشرفة الملاعب يحتفل حاملا علم المغرب فرحا بانتصارات المنتخب المغربي، دلالة تضامن واحتضان وأخوة.

الصورة الثالثة: آلاف الحناجر من الجماهير المغربية تردد النشيد الوطني في بداية كل مقابلة بحماس وعنفوان، احساس بالرفعة والسؤدد.

الصورة الرابعة: ابتسامة بونو، صرخة زياش، ثقة حكيمي، مهارة اوناحي، شراسة امرابط وقفزة النصيري.. ومن خلفهم قتالية كل الفريق بروح العاءلة دفاعا عن العرين والوطن.

الصورة الخامسة: عناق اللاعبين لامهاتهم في نهاية المباريات دلالة هوية واصالة من عمق جدور هذا الوطن، ومن وراء ذلك ملايين النساء الداعمة للأسود داخل الملعب وخلف الشاشات وفي كل الساحات بمدن الوطن.

الصورة السادسة: ملايين المشاهدين، المتظاهرين يغنون يرقصون..يحتفلون بهذا الإنجاز الأسطوري…واستحضر المغاربة ثورة الملك والشعب وذكرى المسيرة الخضراء واستعادوا ثراثهم الغنائي وغنوا نداء الحسن، عيشي عيشي يا بلادي عيشي، العيون عينيا وبلادي يا زين البلدان… وغيرها.

الصورة السابعة: في كل دول العالم جاليات مغربية تتضامن..تحتفل وتفخر بانتماءها الذي لا يشيخ لهذا الوطن. في ساحات العالم العربي، في بلدان أفريقيا، في كل دول العالم رفعت الجماهير والشعوب شارات النصر والتقدير لشموخ المغرب.

الصورة الثامنة: في فلسطين، تحصل المعجزات ويلتقي أشد الخصوم والمتناقضين في حب المغرب ورفع علمه والغناء له..
في اليمن وليبيا والسودان ترك الإخوة الأعداء السلاح ووضعوا صراعاتهم جانبا ليتحلقوا أمام الشاشات نصرة وفرحا بمنتخب المغرب.

الصورة التاسعة: المدرب المغربي الشاب المهووس بحب الوطن وحب لاعبيه يقول: ديرو النية الكرة تضرب فلبوطو وتخرج برا..
وفي ذلك قوة إيمان وعزيمة وتواصل لبناء فريق متماسك بروح الجماعة لإعلاء راية الوطن.

الصورة العاشرة: التحام أمة كاملة بمدنها وقراها بشمالها وجنوبها بنساءها ورجالها بشيبها وشبابها واطفالها. مؤمنون بالأمل في مستقبل نماء هذا الوطن وعزته، يرددون شعار: “سير..سير..سير..”
ملحمة بالغناء والزغاريد، هي
“فرحة ملك وشعب”.
إنها: “تمغربيت”…
إنها: “الاستثناء المغربي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock