سياسة

تدخل روسيا في كتالونيا" عارية عن الصحة وعديمة الأساس.

كتالونيا/ وكالات.

قال  وزير الخارجية الإسباني، لصحيفة “بوليتيكو”   إن ذكاء نظيره الروسي سيرغي لافروف يتفوق على ذكاء وزراء خارجية العالم. واعتبر الوزير جوسيب بوريل أن لافروف يعرف كل شيء، وأن ذكاءه يفوق ذكاء وزراء الخارجية الآخرين. وأشاد وزير الخارجية الإسباني بخبرة وحنكة نظيره الروسي الذي التقاه في السادس من نوفمبر الجاري في إسبانيا. وتناولت مباحثات بوريل ولافروف مناقشة جملة أمور، منها أزمة إقليم كتالونيا الإسباني ومزاعم التدخل الروسي في انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى. وقال الوزير الإسباني إن الاتهامات والمزاعم التي تتحدث عن أن روسيا تتدخل في شؤون الدول الأخرى غير مثبتة ولا دليل عليها. وأشار بوريل إلى أن موسكو تقدمت بأكثر من طلب لتأكيد الاتهامات الظالمة بحقها ولكن الغرب لم يستجب

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق أن دحض وزير الخارجية سيرغي لافروف اتهام مدريد لموسكو بالتدخل في أزمة كتالونيا، وذكر أن ذلك يهدف لتحويل الانتباه عن المشاكل الداخلية الاسبانية.

وقال سيرغي لافروف فى مؤتمر صحفي عقده فى موسكو سابقا : “ويمكن تفسير هذا التصرف بوجود مشاكل داخلية كثيرة في مدريد أو لندن وغيرها من العواصم حيث تظهر مثل هذه التهم”. وأضاف لافروف القول: “هذه الهيستريا الساخنة المهولة على الأغلب تثار من أجل تحويل اهتمام الناخبين هناك عن عدم قدرة سلطات تلك الدول على حل المشاكل الداخلية”. من جانبه تطرق السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف إلى نفس الموضوع وقال إن مزاعم “تدخل روسيا في كتالونيا” عارية عن الصحة وعديمة الأساس وليست إلا استمرارا للهيستريا المعادية لروسيا التي بدأت في الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى. وأضاف ممثل الكرملين: “لم تتمكن لا سلطات إسبانيا ولا الناتو من تقديم أية حجة جديرة بالثقة لصالح مصداقية هذه المزاعم”.]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى