سياسة

تظاهرات وإحتجاجات بجهة الأندلس ضد تصاعد اليمين المتطرف.

كتالونيا247. بعد يوم واحد من إعلان نتائج الإنتخابات التشريعية بجهة الأندلس، خرج آلاف الأشخاص يومه الإثنين للتظاهر في عدد من مدن إقليم الأندلس، احتجاجاً على صعود اليمين المتطرف، بعد النتائج  التي حققها حزب فوكس، في انتخابات الإقليم . وحقق حزب فوكس، 11% من أصوات الناخبين أي 12 نائباً برلمانياً، وهي نتيجة تجعل منه الحزب الذي سيحسم في رئاسة الجهة، خاصة بعد عرض الحزب الشعبي الذي يسعى لرئاسة الجهة بدعم فوكس وسيودادانس، وإنهاء 36 عاماً من هيمنة الحزب الاشتراكي الإسباني. وانتشرت الدعوة للتظاهر مناهضةً للفاشية عبر شبكات التواصل الاجتماعي في مدن إشبيلية، وغرناطة، ومالقة، من قبل الحركات الرافضة للفاشية. ورفع المتظاهرون أعلام الجمهوريين، والأندلسيين، وأوساط  المثليين، ورددوا هتافات  “كراهيتكم لا مكان لها في شوارعنا”، و”أيها الفاشيون أنتم الإرهابيون”. “مستقبل وديمقراطية اسبانيا على المحك “. بهذه الكلمات ، رسم الأمين العام لبوديموس ، بابلو إغليسياس ، البانوراما السياسية، بعد حصول فوكس على 12 مقعدًا في البرلمان الأندلسي. وأصر إغليسياس مرتين في أقل من 24 ساعة على الحاجة إلى التعبئة “لوقف” اليمين المتطرف و “حماية دولة الرفاهية”، ودعى للخروج للشارع. تجدر الإشارة إلى أن  الحزب الإشتراكي الإسباني PSOE حصل على 33 نائبًا ، أي أقل بـ 14 من عام 2015 ، وحصلت أحزاب يمين الوسط على 59 نائباً، إذ حصل الحزب الشعبي على 26 مقعدا، ويتبعه “المواطنون، سيودادانس”، ب  21، وللحزب اليميني المتطرف Vox   12 مقعد.]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى