سياسة

إسبانيا تسمح بفتح مكتب لحزب التجمع الوطني للأحرار لهذا السبب.

كتالونيا247. كشف مصدر موثوق لصحيفة”الأسبوع” المغربية، أن شرط إسبانيا في فتح مكتب حزب الأحرار على أراضيها، كان التخلي عن تبني الحزب للأسلحة الكيميائية في الريف. وسببت إثارة هذا الملف، في إقصاء مصطفى المنصوري من قيادة الحزب ليعوضه مزوار الذي بدأ حياته العملية من منصب مدير لشركة إسبانية شهيرة، وأثارت مدريد هذا المطلب مجددا. فور رغبة الحزب في فتح مكتبه بإسبانيا. نذكر أن مصطفى بايتاس، مدير حزب التجمع الوطني للأحرار، كان قد عقد منتصف هذا الشهر، اجتماعا بالمقر المركزي بالرباط، حضره إلى جانب محمد الإدريسي منسق الحزب بإسبانيا، أنيس بيرو، الذي يسميه الحزب ب “منسق الجهة 13″، لإطلاق برنامج لأنشطة الحزب على الأراضي الإسبانية في استبعاد كامل لهذا الملف، حيث “كان الاجتماع مناسبة لتقييم محطة تأسيس المكتب التنفيذي بإسبانيا بداية دجنبر الجاري، والإشادة بالانخراط الفاعل لجميع مناضلي ومناضلات الحزب بالديار الإسبانية” حسب الموقع الرسمي لحزب الأحرار، كما أضاف بأن الاجتماع كان من أجل تسطير “برنامج العمل للسنة المقبلة، والتنصيص على الأنشطة الحزبية المنتظر عقدها من طرف تنسيقية الحزب باسبانيا”. نشير إلى أن مقر حزب الأحرار بإسبانيا، يوجد بإقليم الأندلس ،في مدينة ساحلية قرب مالقا، تسمى توريمولينوس.]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى