مجتمع

دردشة مع قاصر مغربي يملك شقة بجهة برشلونة.

كتالونيا247. بمحطة القطار “بلاصا كتالونيا” ببرشلونة اقتربت من قاصر مغربي وهو يضع كيس بأنفه للشم “السليسيون أو ما يعرف هنا بالكولا”، حاولت استفساره عن سبب هروبه المستمر من مراكز ايواء القاصرين التي يتم وضعه فيها كلما ضبط من طرف الشرطة المحلية الكتلانية، في حالة تسكع أو تلبس، وغالبا ما تكون سرقة أو محاولة سرقة، أو اعتداء هنا أو هناك. حاولت معرفة أين يقيم حاليا، فجاء رده بثقة بالنفس ” في داري”، سألت مع من تقيم، قال بمفردي، وكيف حصلت على شقة، قال “طرطقتها” “بكانيت دي مار” مدينة تبعد عن برشلونة بحوالي خمسة وأربعين كلم، إذ علمت منه أنه يبقى متسكعا ببرشلونة للسرقة إلى حدود الساعة الخامسة صباحا فيستقل القطار في إتجاه الشقة المملوكة بالقوة. حاولت أن أشرح له أن وضعه الحالي لن يساعده في تسوية وضعيته القانونية إذا ما بقي على هذا الحال، أخبرني أنه يفكر الذهاب لطراغونة، حسب زعمه أن مراكز إيواء القاصرين هناك، تسهل عملية الحصول على أوراق الإقامة أحسن من جهة برشلونة التي تم إغراقها بالقاصرين. بخصوص “طرطق دار” وهي ظاهرة أصبحت منتشرة بشكل كبير مؤخرا، إذ يتم احتلال شقة أوأمنزل بعد فتحه بالقوة، وهو ما يعرف بظاهرة “Okupa”، وهي عندما يحتل شخص  مسكن أو مكان عمل غير مسكون ، دون أن يكون له الحق في القيام بذلك وفقًا للتشريعات والقوانين. أما حركة “OKUPA” حركة اجتماعية، إذ يتم إحتلال الأراضي الشاغرة أوالمساكن  مؤقتًا أو دائمًا ، وذلك لاستخدامها كمسكن، أو الإستفادة من الأرض الزراعية أو كمكان اجتماع أو كمراكز لأغراض اجتماعية وسياسية أو ثقافية، ويعتبر السبب الرئيسي لظاهرة Okupa هو التنديد وإجابة إجتماعية  للصعوبات الاقتصادية التي يمكن تطال الطبقات الإجتماعية المتضررة. فيما تحولت ظاهرة احتلال مساكن الغير بدون وجه حق كوسيلة للحصول على شقة من طرف المهاجرين بما فيهم العائلات، إذ عرف في الآونة الأخيرة ظهور متخصصين في “الإحتلال” وتغيير المفاتيح والقيام ببيعها لمن هم في حاجة لمسكن، خاصة استغلال مسطرة الإفراغ التي قد تطول لسنوات إذا ما كانت الشقة أو المسكن في ملكية الأبناك.    ]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى