متفرقات

مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بموقف وزير خارجية إسبانيا.

كتالونيا247/ وكالات. أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية بتصريحات وزير خارجية أسبانيا جوزيب بوريل التى أكد فيها إن “الإسلام لم يصل إلى أسبانيا عبر قوارب الهجرة، بل هو جزء من هذا البلد الأوروبى”، وذلك ردًّا على حملات اليمين المتطرف فى أسبانيا ضد هجرة العرب والمسلمين. وأكد وزير الخارجية الأسبانى فى تصريحاته: “أن الإسلام يشكل جزءًا من المشهد العام فى أوروبا، أما بالنسبة لأسبانيا فهى جزء من أوروبا التى وجد فيها الإسلام سبعة قرون، وهو ما يميزها، فيعيش فى أسبانيا 4% من المسلمين أى 2مليون، ومنهم من يحمل الجنسية الأسبانية”. وأوضح مرصد الإسلاموفوبيا، أن تصريحات وزير خارجية أسبانيا حول العرب والإسلام جاءت ردًّا على الحزب القومى اليمينى المتطرف “فوكس”، الذى ينادى بالتقليل من المظاهر العربية والإسلامية فى أسبانيا وأوروبا، خاصة بعدما نجح فى الحصول على أكثر من 10% من الأصوات فى إقليم الأندلس. ودعا مرصد الإسلاموفوبيا مسلمي أسبانيا إلى لعب الأدوار الإيجابية والفعالة في المجتمع الأسبانى وتقديم النموذج والمثل في الولاء للوطن والدفاع عن مصالحه، باعتبارهم جزءًا أصيلًا من مجتمعاتهم الأوروبية التى يعيشون بها. كما دعا المرصد مسلمى أسبانيا والغرب  إلى عدم الالتفات إلى محاولات اليمين المتطرف لاستفزازهم وغيرها من المحاولات والتي تسعى لاختلاق الصراعات وبث الفزع من الإسلام والمسلمين في أوساط المجتمع الأسبانى على وجه الخصوص والمجتمع الغربى على وجه العموم.  ]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى