سياسة

إسبانيا قد تطيح بمادورو كرئيس شرعي لفنزويلا.

كتالونيا247/وكالات.

قال وزير الخارجية الاسباني جوزيب بوريل ان اسبانيا “ستأخذ بعين الاعتبار الاعتراف بزعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو رئيسا انتقاليا ما لم تجري السلطات في ذلك البلد انتخابات عادلة وحرة”.

وأضاف بوريل في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء الاسباني اليوم الجمعة ان إسبانيا “لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأزمة في فنزويلا وستعترف برئيس الجمعية الوطنية غوايدو رئيسا إن لم يسارع الرئيس الحالي لفنزويلا نيكولاس مادورو بالإعلان عن انتخابات حرة ونزيهة” في القريب العاجل. وأضاف ان موقف إسبانيا يتماشى مع موقف الاتحاد الأوروبي لافتا إلى ان إسبانيا والاتحاد الأوروبي “حيث نعترف بشرعية الجمعية الوطنية ويؤكدون على ضرورة اجراء انتخابات ديمقراطية لتحديد مستقبل فنزويلا”.

وشدد على ان مليون مواطن أوروبي يعيشون في فنزويلا وبانها البلد الوحيد الذي يعاني من أزمة بتلك الأبعاد مع احتوائها ذلك العدد الكبير من المواطنين الأوروبيين. يذكر ان رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز كان أجرى أمس الخميس على هامش مشاركته في منتدى «دافوس» الاقتصادي اتصالا هاتفيا مع غوايدو أكد فيه ان اجراء انتخابات ديمقراطية وشفافة هي الحل المثالي والطبيعي للازمة في فنزويلا. وكان غوايدو أعلن نفسه يوم الأربعاء الماضي “رئيسا انتقاليا” لفنزويلا في انقلاب على سلطة مادورو في بلد يعاني من أزمة اقتصادية خانقة وذلك وسط احتجاجات مناهضة للحكومة في كاراكاس علما ان عدة دول على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية سارعت إلى الاعتراف به رئيسا بالوكالة للبلاد وأكدت انها ستستخدم كامل قوتها الاقتصادية والدبلوماسية للضغط من أجل استعادة الديمقراطية في ذلك البلد.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى