رياضة

لوبيتيجي: إقالتي من تدريب منتخب إسبانيا لم يكن قرارا عادلا.

كتالونيا247/ وكالات.

قال المدرب السابق للمنتخب الإسباني لوبيتيجي: “الأمر لم يكن سهلا على الإطلاق بالنسبة لي”.

وأضاف في حواره المطول مع إذاعة بي بي سي “لقد عملنا بجد لمدة سنتين. كنا على أتم الاستعداد لكأس العالم”.

وواصل “قبل شهرين عندما وقعت عقدا جديدا مع إسبانيا، شهد العقد تواجد شرطا جزائيا بفكرة من الاتحاد الإسباني. اتفقت معهم ولم يكن لدي أي مشكلة”.

 ويقول لوبيتيجي “جاء عرض ريال مدريد. اختيار التوقيت لم يكن قراري ولا قرار ريال مدريد. وافقت على العرض وكنت أعلم أن تحدي كأس العالم مع إسبانيا هو مسؤوليتي الأخيرة. كان من المستحيل الإبقاء على سرية اتفاقي مع ريال مدريد لمدة شهر – مدة كأس العالم – ومن هنا اتفقنا على إبلاغ الجميع في مؤتمر صحفي”.

وأشار “رد فعل اللاعبين كان رائعا عندما أخبرتهم بذلك. التدريبات كانت مميزة للغاية وكنا نستعد لكأس العالم قبل أن يخرج قرار إقالتي”.

وكشف “إقالتي من إسبانيا لم يكن قرارا عادلا بالنسبة لي. كانت لحظة صعبة للغاية ولم أنس تلك اللحظة على الإطلاق. لحظة غير عادلة بالنسبة لي”.

وأوضح “قضيت 5 ساعات في رحلتي من روسيا لـ مدريد. لم أقل أي شيء. كانت تجربة صعبة للغاية. لم أنم ولم أعرف أين أنا. كنت أتواجد في روسيا وفي اليوم التالي كنت أتواجد في سانتياجو برنابيو.

الخروج الإعلامي لجولين لوبيتيجي المدير الفني السابق لـ ريال مدريد ومنتخب إسبانيا اعتبر لأول وهو يتحدث عن فترة رحيله من المنتخب وكذلك ماذا يُحب أن يقول عن فترته في ريال مدريد.

لوبيتيجي هو صاحب أقصر ولاية تدريبية مع ريال مدريد بـ138 يوما منذ ولاية ماريانو جارسيا ريمون في 2004 والتي دامت 101 يوما.

جاء في الـ 12 من شهر يوليو الماضي قادما من منتخب إسبانيا بقرار من رئيس الاتحاد، ليرحل بعد 4 أشهر و17 يوما.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى