جاليات

إتحاد الجمعيات الإسلامية بكتالونيا، يرفض كل أشكال العنف ويدعو إلى حل سياسي للنزاع بالجهة.

أحمد العمري.

“مسيرات من أجل الحرية” في خمس مدن كتالونية انطلقت منذ ثلاث أيام بهدف الوصول إلى العاصمة الإقليمية برشلونة اليوم الجمعة.

كانت المحكمة العليا في إسبانيا أصدرت أحكاما بالسجن لفترات تتراوح بين 9 سنوات و13 سنة بحق تسعة من الزعماء بتهمة التحريض ودورهم في إجراء استفتاء حول استقلال الإقليم عن إسبانيا.

وجاءت الأحكام بعد أكثر من عامين على إجراء الاستفتاء في أول أكتوبر 2017 الذي أدى إلى إعلان كتالونيا جمهورية مستقلة من جانب واحد نتج عنه تطبيق الفصل 155 من الدستور الذي جرد الجهة من كل الصلاحيات مع الإقرار بإجراء الإنتخابات البرلمانية قبل أوانها.

وتحولت الاحتجاجات إلى أعمال شغب، حيث وقعت اشتباكات بين المحتجين والشرطة، مع إضرام النار في الحواجز التي وضعت بهدف احتواء الحشود.

هذا وقد عمم إتحاد الجمعيات الإسلامية بكتالونيا بيان عبرفيه عن موقفه الرسمي مما يجري بالجهة، توصلت كتالونيا247 بنسخة منه.

حيث تم التاكيد فيه على أنه وإدراكًا من أن الجالية المسلمة كباقي المواطنين لهم اهتماماتهم السياسية المتنوعة والمتباينة، نتابع كإتحاد الجمعيات الإسلامية بكتالونيا بقلق الوضع الذي تشهده كتالونيا. وهي مقتنعة بأن حل النزاع لا يمكن ان يتم سوى بحوار سياسي صادق وشامل في

وخلص بيان إتحاد الجمعيات الإسلامية بكتالونيا إلى ثلاث مطالب، أولا يجب وقف العنف فورًا، ثانيا يؤكد UCIDCAT أن الحل يجب أن يكون سياسي قائم على الحوار ،ودائمًا في الإطار القانوني مع الدفاع عن الحكم الذاتي في كتالونيا، ثالثا يجب أن تقود الفعاليات والأحزاب السياسية عملية للحوار والتفاوض ، مع ترك المصالح السياسية جانبا وتركيز الجهود على حل النزاع .

وختم اتحاد الجمعيات الإسلامية بكتالونيا UCIDCAT بيانها بالتأكيد على رفض العنف، من أي جهة كيفما كانت، ودعى إلى الهدوء والتعايش، وأن يعمل الجميع لنصرة السلام والتفاهم والحوار.

]]>

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى